محلي

توالي الاعتراضات الليبية على “قائمة المشاركين” في الحوار السياسي وتنسيقية المنطقة الغربية تحث البعثة الأممية على إعادة النظر

قالت تنسيقية العمل الاجتماعي والسياسي بالمنطقة الغربية اليوم الثلاثاء، أنها “تابعت القائمة الصادرة عن البعثة الأممية للمشاركين بالحوار السياسي الذي تشرف عليه البعثة والذي تهدف من خلاله إلى تسمية سلطة تنفيذية لمرحلة جديدة، وبعد مراجعة القائمة تبين عدم توازنها وتمثيلها  الواقعي”.

وذكرت التنسيقية في بيان لها ، أنه “من الأمور الخطيرة المهمة أن مهام هذه اللجنة غير محددة بزمن يكشف عن رغبة البعثة في خلق جسم جديد يضاف لما هو موجود من أجسام ويتنازع معها الاختصاصات الأمر الذي لا يمكن اعتباره إلا تدويرًا للأزمة وإطالة لأمدها”.

واعتبر البيان، أن ” البعثة الأممية بهذا الإعلان قد انحرفت عن المسار الصحيح وتعدت على صلاحيات  السلطات الوطنية بدل دعمها، وتجاوزت قرارات مجلس الأمن والاتفاقيات الدولية المتعددة حول ليبيا وذلك بتجاوز البعثة لحدود مهامها الواردة بالمادة 12 من قرار إنشائها رقم 2009 لسنة 2011 الصادر عن مجلس الأمن والذي حددها في دعم الجهود الوطنية وليس الإحلال محلها”.

وأشار البيان على أنه “لايحق لها -البعثة الأممية- أن تفرض أشخاصًا دون اختيارهم من كياناتهم الاجتماعية أو السياسية مما يجعل تأثيرهم معدوم الفاعلية” مشيرًا إلى أن «التنسيقية» رأت ” أن البعثة قد خالفت المادة 46 من الاتفاق السياسي الذي تدعي البعثة أنها تستند عليه في الحوار ولا علاقة مطلقا لما أعلنته وتقوم به البعثة بهذه المادة”.

وختم البيان موضحًأ أن تنسيقة العمل الاجتماعي والسياسي بالمنطقة الغربية، وحرصًا منها على الوصول لحل يرضي كل الأطراف ولمشاركة فعالة تدعو الممثلة العامة للأمين العام للأمم المتحدة ستيفاني ويليامز، بإعادة النظر فيما قامت به من إجراءات وآليات واختيارات نتائجها سلبية، والتنسيقية يمكنها المشاركة الفعالة في الحوار عندما يبني على أسس سليمة”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق