محلي

تقرير حقوقي يطالب بتحقيق دولي شفاف في جرائم إدارة أوباما وهيلاري كلينتون في ليبيا

انتقد تقرير لـ”ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان”، السياسة السافرة لهيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة وإدارة أوباما برمتها، بسبب تدخلاتها في الشأن الليبي عام 2011 مطالبا بتحقيق دولي شفاف، فيما ورد في بريد هيلاري كلينتون بسبب الجرائم التي ارتكبت في ليبيا، ودعم الجماعات الإرهابية وسقوط آلاف الضحايا من المدنيين لم يتم حصرهم، وأكثر من 430 ألف نازح ومهجر بسبب الحرب وفق تقديرات الأمم المتحدة.
وشدد التقرير الذي حمل عنوان، جرائم دبلوماسية هيلارى كلينتون فى ليبيا وانتهاك سيادتها في محكمة التاريخ، على أن التدخلات الأمريكية والقطرية في الشأن الليبي، أدت إلى سقوط آلاف الضحايا من المدنيين. وأن هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة دعمت شخصيات على علاقة بالإرهاب.
وأردف التقرير، أن تدخلات إدارة أوباما في الشأن الليبي تشكل طبقا لقواعد القانون الدولي الإنساني، جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، مستطردا أنه حتى لو كان القانون الوطني لا‌ يعاقب على عمل يشكل جريمة حرب، فإن هذا لا‌ يعفي ما ارتكبته من المسؤولية بحسب أحكام القانون الدولي.
جدير بالذكر، أن ضجة هائلة تفجرت في أعقاب الكشف عن بريد هيلاري كلينتون، بعدما وجه ترامب برفع السرية عنه، واتضح التدخل الأمريكي السافر في الوطن والإصرار عبر مؤامرة دولية واسعة شارك فيها خونة ومرتزقة ليبيون من إزاحة النظام الجماهيري في ليبيا وهو ما تسبب في نكبة كبيرة للوطن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق