محلي

بيان المجلس الانتقالي بخصوص القرار 1973 … لم يكن وطنيا … بل كتب بإملاءات وتمت مراجعته في أمريكا

كشف البريد الالكتروني لوزيرة الخارجية الامريكية السابقة ( هيلاري كلينتون ) الذي تم تسريبه عن فضيحة كبرى وكارثة من ضمن ماعصف بعبد الجليل وعصبته من كوارث .. حيث اوضحت الرسائل المسربة ان بيان ماسمي بالمجلس الوطني الانتقالي قد كتب وفقا لاملاءات امريكية طلبت فيه صياغة معينة تم اعدادها في مكتب كلينتون .
البيان لم يكن بيانا للمجلس لكنه وضع عليه توقيعه ومهره بختمه وتلاه فحسب حيث كشفت المراسلات ان مضمون البيان وصياغته واختيار مفرداته وترتيبها قد تم اعدادها وفق مشيئة كلينتون .
البيادق التي هزت رؤوسها وخرجت في 20 الربيع / مارس لتلقى على الناس بيان مذيل بتوقيع ما اسموه المجلس الوطني الانتقالي كانوا مجرد جوقة قرأت ما كتب لها من واشنطن .
المراسلات لم تخفي شيئا وفضحت المفضوح حيث جاء في مراسلة موجهة من شخص يدعى ( احمد الحاسي ) الى (كريتز ) يحيل فيها اليه مسودة ماقالو انه بيان بشأن تنفيذ قرار مجلس الامن رقم 1973 ..
وفي رسالة من ( جين كريتز ) الى بعض الشخصيات منهم ( بيرنز ، ويليام جيه ؛ فيلتمان ، جيفري د (المنامة) ؛ شليشر ، رونالد إل ؛ ساندرسون ، جانيت أ ؛ ويلز ، أليس جي ) يفيدهم فيها بانه اتصل بعبد الجليل واخبره بانهم يريدون بيان يتضمن الترحيب بجهود التحالف الدولي ويدحض – ما اسموه – مزاعم وقوع ضحايا مدنين لقصف قوات التحالف .. اضافة الى مطالبة العرب بالمساعدة .
واضاف ان عبد الجليل ومجموعته يحاولون الوصول الى محطات الاخبار لايصال البيان .
تلتها رسالة اخرى من ( بيرنز ، ويليام ج) الى ( كرتز جين أ؛ فيلتمان ، جيفري ) تطلب نسخة من البيان بعد ان تم اعداده كما هو مطلوب وتسليمها الى ( جيك وهوما) وهو من سيسلمها لعمرو موسى .
اعقبتها رسالة اخرى من جين كريز الى بيرنز واخرين تطلب ارسال البيان لايصاله الى محطة cnn .
عار يتكشف حيث وضحت ان ماحصل في العام 2011 كان كله بارادة وتخطيط خارجي وحتى ما كانوا يكتبونه ويدعون انه تصريحات وبيانات لم تكن الا امريكية بلغة عربية .
العار اطول من العمر .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق