محلي

بوقرين يصف استهداف الناتو لموكب سيف الإسلام بالعمل الإرهابي

وصف رمضان بوقرين القيادي بالجبهة الشعبية لتحرير ليبيا، استهداف موكب الدكتور سيف الإسلام القذافي ورفاقه، في مثل هذا اليوم عام 2011م، بقصف جوي من طيران حلف الناتو بالجريمة الإرهابية.
معتبرًا إياه عملًا غير أخلاقي وممنهج لتصفية النظام بأكلمه.
وأشار بوقرين إلى أن حلف الناتو استلم إحداثيات موكب الدكتور ممن وصفهم بـ “عديمي الإنسانية والوطنية” الذين باعوا أنفسهم للشيطان وتحالفوا مع اليهود والنصارى لبيع بلادهم والوصول بها للخراب والدمار الذي حل بليبيا.
وأضاف القيادي في الجبهة الشعبية “لابد أن نحمد الله سبحانه وتعالى على سلامة الدكتور سيف الإسلام، ونستمطر شآبيب الرحمة والغفران لشهداء الواجب الذين كانوا برفقته”.
وأكد بوقرين مجددا على تأييده للدكتور سيف الإسلام، قائلاً: “نعاهد الله والوطن أننا مع سيف الإسلام في مشروع وطني كامل، ننشد غد أفضل لليبيين والليبيات، تُصان فيه الكرامة وترجع فيه الحقوق، وتعاد الهيبة والسيادة للوطن، ونبني مجدًا جديدًا يليق بليبيا وحدة واحدة لا شرقية ولا غربية، تحظى بمكانة بين محيطها العربي والإفريقي، وتشارك في الحضارة الإنسانية بين الأمم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق