محلي

بعد مؤامرة باشاغا وإعلان نيته تقديم الاستقالة.. السراج يلتقي أردوغان مجددًا في اسطنبول

في لقاء مريب، وبعدما تردد وجود خلافات واسعة بينهما، عقب اكتشاف السراج، رئيس الحكومة غير الشرعية، مؤامرة من وراء ظهره لتنصيب باشاغا بدلا منه، فاضطر إلى مفاجأة أنقرة بقرار نيته الاستقالة، وتسليم السلطة آخر أكتوبر الجاري فور تشكيل مجلس رئاسي جديد وحكومة جديدة.

التقى فايز السراج، رئيس الحكومة غير الشرعية، أردوغان في زيارة جديدة اليوم الأحد إلى تركيا.

وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي للسراج، أن الاجتماع استمر ساعتين، وبحث التعاون الأمني والعسكري وبالأخص، في مجال بناء القدرات الدفاعية والأمنية الليبية من خلال برامج التدريب والتأهيل والتجهيز، إضافة إلى عدد من المواضيع المتعلقة بمكافحة الإرهاب، وذلك وفقا لمذكرة التفاهم في هذا الشأن، والموقعة بين البلدين في شهر نوفمبر 2019.

واتفق السراج – أردوغان، أن تشهد المرحلة المقبلة توسيع آفاق التعاون ليشمل مختلف المجالات الاقتصادية والتنموية، وتنفيذ ما تم الاتفاق بشأنه من عودة الشركات التركية لاستكمال المشاريع المتوقفة في ليبيا، وإعطاء الأولوية لمساهمة الشركات المتخصصة في مشاريع الخدمات وبرامج الصيانة والبدء بعدد من القطاعات الحيوية وفي مقدمتها قطاعي الكهرباء والصحة، لإيجاد حلول جذرية للمشاكل في القطاعين وفق البيان.

جدير بالذكر، ان فايز السراج لم يتوقف نهائيا عن لقاء أردوغان مرات كثيرة، في نوفمبر وديسمير 2019 وفي فبراير ويوليو وسبتمبر وأكتوبر من العام الجاري.

مراقبون قالوا: إن الزيارة الراهنة، هدفها تفعيل كافة الاتفاقيات التركية مع السراج قبل مغادرة المنصب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق