محلي

بسبب استمرار توريد الأسلحة.. بومبيو يدعو للسماح لليبيين بحل أزمتهم

أكد وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو، أن الولايات المتحدة “تعتقد اعتقادًا راسخًا أن تدخل طرف ثالث في ليبيا لن يؤدي إلا إلى تفاقم الوضع”، داعيا إلى “التراجع والسماح لليبيين بحل أزمتهم” بأنفسهم.

واشار  بومبيو في مقابلة مع صحيفة (لا ربيوبليكا) الايطالية إلى أن “الوضع أكثر تعقيدًا بعض الشيء” في ليبيا حاليا.

وأردف رئيس الدبلوماسية الامريكية “لذلك نأمل أن تكف الدول الأخرى المشاركة في الأنشطة العسكرية في ليبيا عن مثل هذا السلوك، لا حاجة لأية أسلحة أخرى”، مذكرا بأن جلب السلاح إلى ليبيا “يعتبر انتهاكًا لقرارات الأمم المتحدة، مضيفا أنها دولة مليئة بالسلاح ولا حاجة لسلاح آخر، فالمطلوب هو حوار بناء بين جميع الأطراف الليبية”.

وقال “دأبت الولايات المتحدة منذ سنوات على المطالبة بحل بوساطة الأمم المتحدة من أجل خلق وضع على الأرض يسمح للشعب الليبي بمواجهة كل تحد”.

وأعلن بومبيو أن إدارة واشنطن “متحدة” مع الاتحاد الاوروبي بشأن العملية السياسية التي بدأت في مؤتمر برلين، الذي انعقد في شهر يناير الماضي من أجل “أن تلتقي الأطراف الليبية وتحديد إطار الحل السلمي”، وقال “نريد من القادة الليبيين بذل جهود جادة لاحياء اتفاقيات قادرة على ضمان استقرار طويل الأمد للمنطقة بأسرها”.

ويوم الأربعاء الماضي، زار بومبيو، روما حيث عقد جلسة محادثات مع نظيره الإيطالي لويغي دي مايو، تناولت في معظمها الأزمة الليبية، وبعدها خرج الطرفان في مؤتمر صحفي مشترك، أعرب بومبيو خلاله عن تفاؤله بشأن الأوضاع في ليبيا، معتبرا أنها شهدت تحسنا على الأرض في الأسبوع الماضي، بسبب عودة الأطراف الليبية للحديث مع بعضها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق