محلي

بريطانيا: قلقون من تدهور حقوق الإنسان في ليبيا واستمرار التحشيد العسكري حول سرت

أعربت سفيرة المملكة المتحدة الدولية لحقوق الإنسان، ريتا فرنش، عن قلق بلادها البالغ من تدهور حالة حقوق الإنسان في ليبيا، والتحشيد العسكري المستمر حول سرت والتحديات التي يمثلها فيروس كورونا”

وأوضحت خلال حوار تفاعلي مع رئيس بعثة تقصي الحقائق في ليبيا، بحسب بيان صادر عن الحكومة البريطانية، أن الضحايا المدنيين والهجمات على المرافق الطبية والمدارس غير مقبولة، مؤكدة على ضرورة تأمين مواقع المقابر الجماعية لحين إجراء التحقيقات المناسبة.

وجددت السفير البريطانية التأكيد على إدانة بلادها لجميع انتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان، وانتهاكات القانون الإنساني الدولي، بما في ذلك الهجمات العشوائية، والقتل غير المشروع والعنف الجنسي، وإسكات الصحفيين والنشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان، وإساءة معاملة المستضعفين؛ بمن فيهم المهاجرون.

يشار إلى أن المظاهرات التي خرجت في مدن المنطقة الشرقية تعرضت لقمع من قبل قوات الأمن، حيث تم قتل أحد الشباب في مدينة المرج، كما تم إطلاق النار على المتظاهرين، إضافة إلى اختطاف أحد المتظاهرين خلال مظاهرة تم إبلاغ السلطات الأمنية عنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق