محلي

المدير العام للشركة العامة للكهرباء يؤكد : الفنيون الليبيون هم من قام بالصيانة والفريق الجزائري كان مساعدا فقط

اكد المدير العام للشركة العامة للكهرباء، إبراهيم الفلاح، إن الفريق الفني الجزائري كان مساعدًا فقط والفرق الفنية الليبية بالشركة هي من أدخلت الوحدة الأولى بمحطة الخمس للخدمة، مؤكدًا أن .
وأضاف الفلاح، في تسجيل مرئي انه قد تمت الاستعانة بفريق جزائري لمساعدة الطاقم الليبي الذي يعمل منذ أكثر من عام مع الشركة الأجنبية المسؤولة عن تركيب المعدات للمشروع الخاص بترميم وتصليح الأشياء المحترقة.
وأوضح أنهم كانوا قد وجدوا مجموعة نقاط تحتاج إلى تسريع، فلجأوا إلى بعض الأطقم الجزائرية للمساعدة، متابعًا أن الحكومة الجزائرية التي أرسلت حوالي 10 أو 12 فنيا ساعدوا الطاقم الليبي.
وتشهد العاصمة طرابلس ومدن ليبية أخرى، منذ فترة، أزمة انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة يوميًا قد تصل إلى 20 ساعة، وهو ما يثقل كاهل الليبيين، خصوصًا مع اشتداد حر الصيف.
ورأى خبراء أن أزمة الكهرباء المستفحلة منذ سنوات، باتت ورغم الملايين التي صرفت في السابق لحلها دون طائل، تثير شكوك الكثيرين، حول تعمد حكومة الوفاق إطالة ساعات انقطاع التيار، لتفتح الباب أمام استغلال تركي آخر، وذلك عبر بوابة شراء المولدات من السوق السوداء من تجار يوالون حكومة الوفاق، أو عبر مشروع المحطة التركية، التي ستدر عوائد مالية كبيرة لأنقرة.
وتعاني شبكة الكهرباء التي كانت في طليعة ومصاف الشبكات العربية قبل عام 2011م، من مشاكل وأزمات عديدة، حيث تردت أوضاع المولدات في ظل التعديات المستمرة، فضلاً عن تناحر المليليشيات في الآونة الأخيرة على المناصب بها حتى انها أثرت على محطات ضخ المياه من النهر الصناعي العظيم، ما أدى إلى أزمة جديدة بانقطاع مياه الشرب عن أغلب المناطق

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق