محلي

المبعوث الأمريكي السابق إلى ليبيا ومساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط السابق يؤكد : الدعم الفرنسي للشعب الليبي وممثليه هو من يحدد مستقبل البلاد

اكد المبعوث الأمريكي السابق إلى ليبيا ومساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط السابق، جوناثان وينر في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن الجهات الأجنبية الفاعلة الرئيسية في ليبيا تحتاج إلى التوافق لتمكين الليبيين من الاتفاق على المسار نحو حكومة ليبية منتخبة جديدة، ومن الواضح أن نورلاند يعمل من أجل ذلك.
مثمنا جهود السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، ومشيرا إلى محادثات أجراها الجمعة مع قصر الرئاسة ووزارة الخارجية الفرنسيين
واشار قائلا ان : الدعم الفرنسي للشعب الليبي وممثليه يحدد مستقبل البلاد، وليس الجيش والميليشيات، وهو أمر بالغ الأهمية لتحقيق النجاح.
ولمح إلى بيان للسفارة الأمريكية في ليبيا، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” الذي ذكرت فيه المحادثات التي اجراها السفير نورلاند مع قصر الرئاسة ووزارة الخارجية الفرنسيين والتي وصفتها بالمثمرة مؤكدة انه زيارته إلى باريس سيتبعها مشاورات في عواصم أخرى، في إطار دعم الجهود الليبية لتقرير مصيرهم من خلال العملية السياسية التي تيسرها الأمم المتحدة.
يشار الى ان العاصمة السويسرية جنيف تستظيف في التمور/أكتوبر المقبل اجتماعا بين جميع الأطراف الليبية لاختيار مجلس رئاسي وحكومة جديدين .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق