محلي

الغرياني: يجب محاسبة من عينوا “بعيو”…والأمل معقود على الميليشيات لحماية فبراير

قال مفتي جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، الصادق الغرياني، خلال برنامجه الأسبوعي “الإسلام والحياة” الذي تابعته قناة “الجماهيرية” عبر قناة “التناصح” المملوكة لنجله “سهيل”، إن الجهات الرقابية الرسمية في الدولة وفي غيرها من مؤسسات المجتمع المدني لم يعد لها دور يذكر في الحفاظ على مكاسب ثورة فبراير.

وأضاف الغرياني، أن الأمل معقود على ميليشيات بركان الغضب أن تحرس مكاسب ما وصفها بـ ثورة فبراير، متابعا: “هم أيضا ضعفت همتهم ودورهم أصبح خافتا، وذلك لأسباب كثيرة، لأن هناك معارك كثيرة فتحت على الثورة من الأصدقاء والأعداء”

وزعم مفتي الإخوان، أنه يتم إشغال الميليشيات بمعارك فرعية، عن المعارك الأصلية والقضايا المصيرية، وفق قوله.

واستطرد قائلا: “من المعارك الفرعية مثلا في المدة القريبة الماضية عينوا مسؤولا عن الإعلام في ليبيا معروف بولائه لحفتر، وهو لا يخفي ذلك، بل يفتخر به”، في إشارة إلى محمد عمر بعيو.

وأكمل: “وصلت به الجرأة هذا الأسبوع أن أصدر تعليمات لبعض القنوات الرسمية أن تترك كل شعارات بركان الغضب والثورة، وألا تتكلم بها أو تدين حفتر، وهذا انتحار للثورة وانتهاء لها”

وواصل: “هل الذين عينوا هذا الرجل لم يطلبوا سيرته الذاتية أو يقرأوا ما يكتب في صفحته، فهم الذين يجب أن تتم محاسبتهم”

وزاد الغرياني: “هي معارك فرعية لكن لا يستهان بها، لأنها معارك لهدم المبادئ والثورة والنضال، ويجب أن يتم التصدي لها”

برنامج الإسلام والحياة | 21 – 10 – 2020تقديم الشيخ عبدالله الجعيدي يستضيف الشيخ د. #الصادق_الغرياني/ مفتي عام #ليبيا#التناصح

Gepostet von ‎الإسلام والحياة‎ am Mittwoch, 21. Oktober 2020

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق