محلي

الجبل الأخضر في خطر.. انطلاق حملة لحماية الحياة البرية بعد فقدان 70 مليون متر مربع والخوف من التصحر

أطلقت الجمعية الليبية، لحماية الحياة البريّة، حملة بعنوان انقذوا الجبل الأخضر، لفقدانه 70 مليون مترًا مربّعًا، من مساحته الخضراء في السنوات الأخيرة، وناشدت الجميع العمل للمحافظة عليه.
من جانبه أكد الأستاذ الجامعي والناشط البيئي، عبدالسلام اقويدر، إنّ هنالك تضاربا في المساحات المفقودة ما بين عامي 2000 و 2019 في المساحة؛ بسبب اختلاف جودة الصور. وأيضا البرامج المختصّة بنظم المعلومات الجغرافية وخبرات العاملين عليها، واستشهد اقويدر بدراسة غير منشورة لأحد البحّاث بأنّ المساحة التي فقدت من الجبل الأخضر، وصلت تقريبا لـ 7000 آلاف هكتارا.
وأضاف أقويدر، إنّنا نخاف التصحّر ونراقبه، قائلا: كنّا نحسبُه قادما من الجنوب من جهة الصّحراء، لكنّه جاءنا بغتة من بيننا وفي وسط غاباتنا، كل يومٍ نصحو على عددٍ من الهكتارات من الغابة قد فقد ولا أحد يحرك ساكنا
جدير بالذكر، أن منطقة الجبل الأخضر، تشكل نسبة 1% من مساحة ليبيا الإجماليّة، وفيها أكثر من 50% من الأنواع النباتيّة المنتشرة في ربوع بلادنا بكاملها، ويصل أنواع نباتاتها حوالي 1100 نوع من إجمالي الأنواع النباتية الليبيّة المُقدّر عددها حوالي 2000 نوع، كما يوجد نحو 75 نوعا من نباتات لا تنمو إلا في هذه المنطقة من العالم، وهي تشكل حوالي 4% من مجموع الأنواع النباتيّة في ليبيا، وأخرى لم يتم تجميعها وتوثيقها حتى الآن. كما تزخر بالعديد من المواقع الطبيعيّة.
ويتميّز الجبل الأخضر، بالنباتات الطبيّة والعطريّة، مثل: الزعتر، والشيح، والزريقا، وعشبة الأرنب، والقعمول، والكليل والتي تدخل – بالإضافة لأهميتها البيئيّة – في إنتاج بعض المركّبات الدوائيّة، كما تعتبر مرعىً للنحل المنتج للعسل. ولكن هذا الغطاء الأخضر الكبير، والثروة النباتيّة المهمّة والنادرة، تتعرّض اليوم إلى خطر انحسارها وتصحّرها وفنائها شيئا فشيئا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق