محلي

التربي يقر بإرساله إحداثيات لمواقع في ليبيا للناتو ويكشف عن مشاركة قادة ليبيا في تلك المرحلة في نفس الجريمة

أقر فتحي عمر التربي، والذي يعد أحد أبطال عمليات الفوضى والتخريب في ليبيا، وفق رسائل البريد الإلكتروني لوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التي كشف عنها، بمشاركته في إرسال إحداثيات لأهداف في ليبيا لحلف الناتو، أسفرت عن مقتل بعض المدنيين.

وقال التربي في تدوينة له على فيسبوك، “لم يكن لي مشاركة تُذكر في تحديد الإحداثيات”.

وأضاف أنه و« مصطفي عبدالجليل، ومحمود جبريل، وعبدالحفيظ غوقة، ومحمود شمام، واللواء عبدالفتاح يونس، وعدد كبير من الناشطين الليبيين»، قدموا احداثيات للناتو.

وتابع “كان عدد كبير من الليبيين من ضمنهم من ذُكروا أعلاه وآخرون من جميع أنحاء ليبيا تقدموا بإحداثيات عن احتماليات المواقع التي يتواجد بها قادة «حكومة القائد معمر القذافي» وكان من أولويات المجلس الانتقالي حسم المعركة على «حكم القذافي » في أقرب وقت ممكن”، مبينا أنهم جميعا وبدون استثناء قاموا باتصالات مكثفة مع الناتو ومع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ومع عديد من الدول العربية.

جاءت هذه التدوينة فيما اعتبره التربي توضيح لمغالطات وردت في وسائل الإعلام حول علاقته بالناتو في 2011.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق