محلي

استمرارًا لمسلسل الإجرام.. المرتزقة الجنجاويد يدهسون شابين في مقتبل العمر

مرتزقة جنجاويد دهسوا شابين في مقتبل عمرهما، عندما عبروا بوابة الأربعين بهراوة بسرعة فائقة، فقد كان السائق مخمورا أو متعاطيا للمخدرات أو غير منتبه، أيًا كانت الأسباب والمبررات فقد راح ضحيتهه شخصين في ريعان الشباب، أحدهما يتبع الدعم المركزي ببلدية هرواة وهو حمد المهدي عبد السلام الذي ينتمي لقبيلة ورفلة، وآخر عنصر مليشياوي من مدينة بنغازي ويتبع للمليشيا 166.

الشابان دُهسا أثناء تأدية واجبهما في تأمين بوابة الأربعين أمس الجمعة، حيث رفض المرتزقة الجنجاويد الوقوف عند البوابة وقاموا باقتحامها غير آبهين للبشر الموجودين عندها، ما أدى لمقتلهم على الفور.

الأنباء المتواردة تشير إلى أن السيارة التي أقدمت على الجريمة تتبع للمليشيا 128، حيث يوجد عليها شعار الكتيبة، ولكن أي ضبط وربط هذا وهم لا يلتزمون بالتعليمات والقواعد التي وضعها قادتهم.

هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها، حيث كان المرتزقة الجنجاويد قد قاموا في وقت سابق بدهس فرج علي مسعود المهيون اسليماني فطيمي الذي ينتمي لقبيلة الشريدات.

ولن تكون هذه الحادثة هي الأخيرة أيضا ما دام الإفلات من العقاب هو السمة الغالبة على الوضع في ليبيا، فالعديد من الجرائم ترتكب دون رقيب أو حسيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق