محلي

أبو سبيحة: كيف ينصلح حال الدولة بأربعة أجسام سياسية منقسمة ومتضادة والبعثة الأممية تصنع ألغامًا

أكد الشيخ علي مصباح أبو سبيحة، رئيس المجلس الأعلى لقبائل ومدن فزان، إنه يكاد يجزم أن ليبيا ستدخل في دوامة أخرى من الصراع السياسي، والذي سيؤدي إلي أحداث دامية وفق الحوارات السياسية الدائرة اليوم، والتي ترعاها البعثة الأممية للدعم في ليبيا.
وقال أبو سبيحة في تدوينة له على فيس بوك، أنه تعمد ألا يعلق أو ينتقد قائمة المشاركين في ملتقي الحوار الليبي بتونس الفترة الماضية، على الرغم من وجود كثيرا من المثالب في هذه القائمة، وعدم الثقة في البعثة الأممية لتعاطيها السىء مع الأزمة الليبية، وكان الأمل هو الخروج
من الأزمة الخانقة التي يعاني منها المواطن البسيط ولو بأدنى الحلول.
وأضاف أبو سبيحة، لكن خاب الأمل واتضح من خلال ملخص الاجتماع التشاوري لإعادة هيكلة السلطة التنفيذية، أن المسألة ستزداد تعقيدا وسندخل في دوامة أخرى من الصراع السياسي، الذي سيؤدي إلي أحداث دامية من الصراع العسكري، فحوار “الصخيرات” ونتائجه المفخخة بعدة ألغام، خلق جسم غريب أسماه المجلس الأعلى للدولة يشارك مجلس النواب فى السلطة التشريعية. وكلنا يدرك الأحداث الدامية التي مر بها الوطن بعد هذا الحوار المشئوم
واليوم والكلام لـ”أبو سبيحة، يعاد نفس المشهد فى حوار تونس بخلق جسم جديد، وهو ملتقى الحوار أو لجنة الحوار وتتقاسم السلطة مع الأجسام السابقة بل يكون لها الفصل فى بعض مسائل الخلاف.
وشدد أبو سبيحة، وعليه لا أعتقد بل أجزم باستحالة إعادة بناء دولة مفككة سياسيا واجتماعيا ومحطمة اقتصاديا. باربعة أجسام تتقاسم السلطة وليس بينها أي مشتركات فكرية اوتوجهات سياسية محددة، بل ان كل جسم فيها منقسم على نفسه ناهيك عن اختلافه مع الأجسام الأخرى.
وختم أبو سبيحة تدوينته، علينا أن ندرك جميعا أن بعثة الأمم المتحدة لاتريد حلا لمشكلتنا، بل تديرها لإطالة أمدها، وماعرضت حلا للمشكلة ولكن وزعت لغما قابلا للانفجار في اي لحظة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق