دولي

ويليامز أمام مجلس الأمن: الخروج من الأزمة الليبية يستدعي بدء الحوار بين كافة الأطراف الليبية

أكدت الممثلة الخاصة للامين العام للأمم المتحدة بالإنابة في ليبيا أن الخروج من الأزمة الليبية يستدعي بدء الحوار بين كافة الأطراف الليبية .

وقالت، ستيفاني ويليامز، في معرض احاطتها التي قدمتها في جلسة مجلس الامن حول الاوضاع في ليبيا ان الليبيين تظاهروا ضد الفساد ونقص الحاجات الأساسية مؤكدة من جانبها على ضرورة تفعيل الحل السياسي للازمة في ليبيا .

وكشفت أن الايام القادمة ستشهد التباحث جديا بشأن الازمة مجددة تعهد البعثة على العمل لاحلال السلام في ليبيا .

من جانبه اكد مندوب المملكة المتحدة في الاحاطة التي قدمت بالمجلس مساء الاربعاء على تقديره لجهود البعثة الاممية لاحلال السلام في ليبيا مشيرا الى ان التحدي الانساني يجعل الصراع صعبا جدا في مواجهة فيروس كورونا .

واكد المندوب البريطاني ان التزام الاطراف بالتهدئة والحوار السياسي ضروري حتى يتم تحقيق السلام .

وافاد ان العنف في ليبيا قد ارتفعت وتيرته في ظل الحكومات التي جاءت عقب 2011 مشيرا الى ان المظاهرات التي خرجت مؤخرا في طرابلس دليل على نفاذ صبر الشعب الليبي ورغبته في السلام.

واستهل مندوب روسيا احاطته في الجلسة بتأكيده على استشراء العنف في ليبيا عقب فبراير 2011 مؤكدا ان تسليح المليشيات وجلب المقاتلين الى ليبيا صعب الاوضاع الى جانب تغذية الاطراف الخارجية للصراع في ليبيا .

وثمن المندوب الروسي مبادرة اعلان القاهرة معربا عن امله في رؤية حل سياسي قريب للازمة في ليبيا .

واعرب مندوب جنوب افريقيا عن تطلعه لاحلال السلام في ليبيا وتقديره لجهود البعثة الاممية .. مؤكدا على ان مايحدث في ليبيا يمثل تهديدا لمنطقة الساحل الافريقي .

واضاف انه يتطلع لاحلا السلام واجراء الاستحقاقات الديمقراطية .. مشددا على ضرورة ايلاء اهمية لملف حقوق الانسان في ليبيا

واختتم كلمته بتأكيده على ان الاتحاد الافريقي مستمر في دوره لدعم جهود احلال السلام في ليبيا .

واكد مندوب تونس في مجلس الأمن، في مستهل كلمته حول ليبيا على استحالة الحل العسكري للأزمة في ليبيا.

وثمن المندوب التونسي جهود البعثة الأممية وجولة المبعوثة وليامز الأخيرة مؤكدا في الوقت نفسه عمق العلاقات بين الشعب الليبي والشعب التونسي ..

واشار الى ان بلاده تدعم العملية السياسية والحوار بين الأطراف بالتوازي مع احترام إرادة الشعب الليبي .

واكد مندوب الصين في المجلس ان بلاده تتطلع لتسوية الأزمة الليبية سياسيا وبعيدا عن العنف

واشار مندوب السراج في مجلس الأمن الطاهر السني في كلمته امام المجلس الى هناك دول استفادت من الفوضى الحالية في ليبيا

مؤكدا على ان النفط ثروة كل الليبيين مجددا رفض التدخل في شؤون ليبيا الداخلية حسب قوله .

واضاف ان حكومته لا تقبل الدعوة للحوار من أطراف تدعم المعتدي حسب وصفه .. مشيرا الى ان المجتمع الدولي يكيل بمكيالين

وقال مندوب السراج ان الاتفاقية الامنية مع أي طرف حق سيادي مشروع

موجها شكره للجنائية الدولية على قبول طلب حكومته التحقيق في انتهاكات حقوق الانسان .

واضاف السني : نحن نمثل الحكومة الشرعية لذلك يحق لنا إبرام أي اتفاقات .. موضحا ان انتشار السلاح والميليشيات كان بواسطة أطراف تدعم المعتدي، مجددا رفضه اختزال ليبيا في المكون القبلي مع تقديرنا للقبائل

وأشار مندوب السراج غير الشرعي، ان حكومته تؤمن بالحل السلمي شريطة استبعاد أي أطراف انتهكت حقوق الانسان.

مجددا طلبه عقد لقاء للجنة العقوبات لمعاقبة الدول الداعمة للعدوان حسب وصفه.

وختم كلمته بتأكيده مجددا تبني حلول سلمية ومطالبته الأمم المتحدة برعاية الحوار بطريقة مختلفة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق