دولي

واشنطن تفرض عقوبات قاسية على المحكمة الجنائية الدولية والمدعية العامة بنسودا بسبب أدوارها المشبوهة

جراء ملاحقاتها الغير نزيهة والغير موضوعية، والشبهات التي تحوم حول عملها، وتلاحق عمل موظفيها وفي مقدمتهم، فاتو بنسودا المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية.

 فرضت الولايات المتحدة الأمريكية، عقوبات على كبار المسؤولين بالمحكمة الجنائية الدولية. وحذرت أي دولة من تقديم الدعم لهذا الكيان.

وقالت واشنطن: سيعرضون أنفسهم للعقوبات الأمريكية.

واتهم وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، المحكمة بقيامها بمحاولات غير مشروعة لإخضاع الأمريكيين لولايتها القضائية بوقائع في أفغانستان.

وانتقدت واشنطن، المحكمة الجنائية الدولية، منذ تأسيسها بموجب معاهدة للأمم المتحدة في عام 2002، كما أنها واحدة من 12 دولة ترفض الانضمام إليها حتى الآن بسبب أدوراها المشبوهة.

وأصدر الرئيس الأمريكي ترامب أمرًا تنفيذيًا في يونيو2020الماضي، يسمح للولايات المتحدة الأمريكية بحظر أصول موظفي المحكمة الجنائية الدولية. ومنعهم من دخول البلاد. وقال بومبيو، في تصريحات صحفية إن فاتو بنسودا وفاكيسو موشوشوكو، رئيس قسم الاختصاص القضائي والتكامل والتعاون، ستتم معاقبتهما بموجب هذا الأمر. وحذّر الذين يواصلون الدعم المادي لهؤلاء الأفراد يخاطرون بالتعرض للعقوبات أيضا.

كما فرضت وزارة الخارجية الأمريكية، قيودًا على إصدار التأشيرات، وحظرًا على ممتلكات لموظفي المحكمة الجنائية الدولية المشاركين في جهود التحقيق مع الموظفين الأمريكيين.

وتمارس فاتو بنسودا، عنصرية مقيتة واستهدافَا مسيسا ضد الدكتور سيف الإسلام القذافي، وتصر على ملاحقته بالرغم من محاكمته أمام القضاء الليبي. وتبرئته من كل القضايا الموجهة إليه. وشموله كذلك بقانون العفو العام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق