محلي

نشطاء يتداولون صورا لـ13 بئرا ارتوازيا في تاورغاء تم تخريبها عقب فبراير الأسود وعلى حالها لليوم

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صورا ل13 بئرا ارتوازيا داخل مدينة تاورغاء، تم تخريبها وتدميرها إبان نكبة فبراير الأسود 2011، تهدر مياهها رغم شح المياه بالمدينة ودون أن يتحرك أحد لاصلاح هذه الآبار او محاولة الاستفادة منها.

تتوزع هذه الآبار، والتي أنشئت في عهد القائد الشهيد، معمر القذافي، بشكل مدروس حسب التوزيع الجغرافي لسكان المنطقة للاستفادة من الثروة الطبيعية، التي حبئ الله بها مدينة تاورغاء.

ووصلت الاستفادة منها للمدينة الجار، مصراته، من ضمن المشاريع الاستراتيجية لليبيا. بعدما تم في العصر الذهبي للوطن وقت القذافي، إنشاء أكبر محطة تحلية، لتصل المياه عبر الأنابيب إلى مدينة مصراته، ولكن مع رياح فبراير المسمومة، تم تخريب هذه المشاريع كلها. وأصبحت الآبار ثروات مهدورة لا يستفيد منها أحد.

ورغم اتفاق الصلح الذي وقع في يوليو2018 لم تدخل هذه الآبار ولا محطة التحلية حيز الصيانة رغم شح مياه الشرب بالمدينة.  

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق