تقارير

نار المظاهرات الشعبية تتواصل شرق البلاد.. احتقان عام ومطالب برحيل السلطة القائمة

لليوم الثالث على التوالي، تتواصل المظاهرات الغاضبة في العديد من المدن بالمنطقة الشرقية وبنغازي. رفضا للأحوال المتردية وسوء المعيشة، وتدهور الأوضاع الاقتصادية. حيث تم إضرام النيران في مبنى حكومة شرق البلاد في بنغازي، وفق ما أوردته “روسيا اليوم”،  حيث تم اشعال النار بالفعل في البوابة الخارجية لمقر الحكومة، قبل أن تتدخل القوى الأمنية وتؤكد إعادة سيطرتها على الأمور وانتشار العناصر الأمنية في مختلف المناطق. كما حاول محتجون اقتحام مبنى مديرية أمن المرج وتم إطلاق النار في الهواء لتفريق المتظاهرين.

وشهدت منطقة وادي البوانيس، موجة من الاحتجاجات المُطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية المتردية، كما تتواصل المظاهرات الغاضبة في شحات والبيضاء، تنديدا بتردي الأوضاع المعيشية وانتشار الفساد وإطالة الفترة الانتقالية.

وتجمع المتظاهرون وسط مدينة “شحات”، وأضرموا النيران في إطارات السيارات، وأغلقوا الطريق الرئيس، فيما تجمع شباب آخرون بساحة الاعتصام، واعلنوا تضامنهم مع مطالب المتظاهرين.

وتداول نشطاء مقاطع فيديو، لقيام محتجين بمدينة بنغازي، بالاعتداء على مقر حكومة شرق البلاد، عبد الله الثني ومقر بلدية بنغازي في المنطقة الواقعة عند مفترق المساكن بطريق المطار.

 كما ردد بعض المتظاهرين، هتافات ضد حفتر واتهموه بتوزيع المناصب على أولاده وترك الليبيين يموتون من الجوع والفقر والفساد.

وقال أحد المتظاهرين في بنغازي، عادل مصطفى، لـ”اندبندنت عربية”، إن خروجه للتظاهر برفقة زملائه، يأتي للاحتجاج على الأوضاع الاقتصادية المتردية، بسبب انقطاع المرتبات وانعدام السيولة وتردي الخدمات وتفشي الفساد السياسي، بشكل معلن ومخيف جداً. وأضاف كيف يمكن لإنسان، يعيش في الفقر والظلمات، ويعاين المستقبل المجهول، ويعجز عن توفير قوت يومه، أن لا ينفجر غضباً وحنقاً، ليعبر عن سخطه، على الكم الهائل من الفساد الذي يحيط به، وكيف يمكن السكوت على وضع المواطن الفقير، في بلد من المفترض أن يكون بين الأغنى، في المنطقة على الأقل.

لافتا وسط زملائه، إلى ضرورة العمل على إنهاء المهزلة السياسية في ليبيا بقيادة البعثة الأممية، وتسليم السلطة فورا للمحكمة الدستورية العليا والذهاب في أقرب وقت للانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وأكد أحد النشطاء، وقادة التظاهر في طرابلس، عبد الوهاب همة، تضامنهم التام مع مطالب المحتجين في بنغازي، ودعا همّة باقي المدن للانتفاض على الأوضاع الراهنة، وحالة الانقسام السياسي، التي قادت البلاد إلى الهاوية.

ويرى مراقبون ان استمرار هذه المظاهرات الاحتجاجية، والتي باتت تنفجر من مدينة لأخرى، تعبر عن الاحتقان الشعبي مما وصلت أحوال الليبيين جراء الحكومات الفاسدة التي تدير المشهد. كما أن الليبيين، وباستمرار هذه التظاهرات، يؤكدون رفضهم كل الحلول المؤقتة التي تم طرحها، كما أعلنوا عدم تقبلهم لبياني المغرب وسويسرا، بشأن التمهيد للحل الشامل وطول الفترة الانتقالية الجديدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق