محلي

موسى فرج: أتمنى أن تفرز جنيف وجوها جديدة غير فاسدة وأن ينتصر طرفي الحوار لمصلحة ليبيا العليا

عرب موسى فرج، عضو ما يسمى بالمجلس الأعلى للدولة، عن أمله في أن تفرز مفاوضات جنيف أكتوبر المقبل، وجوها سياسية غير مثقلة بسلبيات الماضي أو شبهات الفساد.
وأضاف موسى، في تصريحات نشرها موقع عربي 21 اليوم، إن المحادثات المقررة في جنيف الشهر المقبل، تمثل فرصة جيدة للتوافق بين مجلسي “الدولة ومجلس نواب شرق البلاد”، على إعادة هيكلة السلطة التنفيذية، مجلس رئاسي وحكومة، وكذلك شاغلي الوظائف السيادية.
معربا عن أمله، في أن يتم اختيار المناصب السيادية والوزارية وفق معايير الكفاءة، وتحقيق تكافؤ الفرص لكل الليبيين المؤهلين من جميع المناطق لشغل هذه المناصب، وتحمل المسؤولية.
قائلا: إن ليبيا تعيش مرحلة عالية المخاطر، ونتمنى ان تنتصر المصلحة الوطنية على مطامح الأفراد.
جدير بالذكر أن موسى فرج، لم يتوقف أمام الدور السلبي المدمر، الذي لعبه ولا يزال تنظيم الاخوان ومجلسهم في دعم الميليشيات الليبية، وتعزيز الانقسام طيلة الفترة الماضية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق