محلي

مهرجان ليبي بالعاصمة التونسية يثير عاصفة من الاستهجان

اكدت الهيئة العامة للثقافة في حكومة السراج غير الشرعية ان جائزة ” أوسكار ليبيا ” معتمدة لديها معربة عن استنكارها لما تناولته بعض وسائل الاعلام ومنصات التواصل الاجتماعي حول جائزة ( اوسكار ليبيا ) التي اقيمت بتونس واصفة عملية انتقادها بمحاولة تشويه الهيئة واظهارها بصورة من يهدر الاموال على الحفلات دون اكتراث باوضاع الناس وتأليب الرأي العام ضد الحكومة .
وكانت الهيئة قد اوضحت في بيان اصدرته انها لم تدعم هذا المهرجان ماديا وان دورها في هذا الجانب يقتصر على منح الاعتماد لكل المؤسسات التي تعمل في هذا الجانب وهذا ما تم مع القائمين على هذا المهرجان منذ سنوات .
هذا وكانت شركة الخطوط الافريقية فرع المنطقة الشرقية قد استنكرت في بيان لها ما اسمته سياسة تبديد الاموال المتواصلة من قبل الادارة الموازية في طرابلس اخرها مشاركتها في دعم احد المهرجانات المنافية لعاداتنا وديننا والذي اقيم بالعاصمة التونسية تحت اسم ( اوسكار ليبيا ) .
واشارت الى ان الادارة بطرابلس قد قدمت دعما يصل لمائة الف دولار للمهرجان مقابل ان تكون الافريقية احد رعاة المهرجان رغم ظروف الشركة المالية وماتعانيه من عجز في سداد مرتبات موظفيها .
الجدير بالذكر ان هذا المهرجان الذي حمل اسم ( اوسكار ليبيا ) واقيم في تونس في الثالث من شهر الفاتح / سبتمبر قد احدث جدلا واسعا في الاوساط الفنية والاعلامية حيث تم تناوله من عديد الفنانين والاعلاميين الليبيين باستهجان فقد اجمعت الاراء عن عدم الرضى وصبت في خانة الانزعاج مستشهدين بمن تم تكريمهم ممن منعوا من الغناء في بلدانهم ..
هذا وقد تم في هذا الحفل تكريم فنانين ومطربي مهرجانات من دول عربية بعضهم ممنوع من ممارسة النشاط في ساحة بلده الفنية .
من جانبه كتب الاعلامي التونسي سمير الوافي في صفحته على شبكة التواصل الاجتماعي منتقدا المهرجان الذي شبهه بسهرة تشبه ليلي الملاهي مضيفا انها ليست الا فوضى وهرج وتهريج .. معتبرا ماسمي ( اوسكار ليبيا ) جريمة في حق الاعلام والفن .




الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق