محلي

منظمة دول الساحل والصحراء: نرحب بإعلان وقف إطلاق النار ونشجع على الحفاظ على وحدة التراب الليبي

أوج – نجامينا
رحبت منظمة دول الساحل والصحراء، المؤسسة بمبادرة ورعاية القائد الشهيد معمر القذافي، بإعلاني رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية فائز السراج ورئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق عقيلة صالح، بوقف إطلاق النار.

وجاء في بيان للمنظمة طالعته “أوج”: “رحب تجمع دول الساحل والصحراء، بالإعلان الصادر عن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج ورئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق عقيلة صالح لإقرار وقف إطلاق النار الفوري و تنظيم انتخابات عامة في الربيع/مارس 2021م”.

ووجه التجمع، تهانيه إلى جميع الأطراف الليبية التي أدت جهودها إلى هذه النتائج الإيجابية، مُعبرًا عن أمله في أن يتم تجسيد الإعلانات المتكررة التي ستؤدي إلى نهاية الأعمال الميدانية في ليبيا والمصالحة بين الليبيين، لاسيما أنها أمور طالما تمناها الشعب الليبي وكافة دول المنطقة والمجتمع الدولي.

وأكد البيان على تشجيع تجمع الساحل والصحراء الأطراف الليبية على مواصلة مسار الحوار، وذلك من أجل الحفاظ على وحدة التراب الليبي وبناء الاستقرار المؤسسي لتحقيق الرفاهية الاجتماعية.

وأعلن “السراج” الجمعة الموافق 21 هانيبال/ أغسطس الماضي، وقفًا فوريا لإطلاق النار، داعيًا إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في ليبيا.

وقال بيان صادر عن مكتبه الإعلامي، طالعته “أوج”، إن رئيس المجلس فايز السراج أصدر تعليماته لجميع قوات حكومة الوفاق بوقف إطلاق النار والعمليات القتالية في كل الأراضي الليبية؛ بهدف استرجاع السيادة الكاملة على التراب الليبي وخروج القوات الأجنبية والمرتزقة.

وأشار إلى أن تحقيق وقف فعلي لإطلاق النار يقتضي أن تصبح منطقتي سرت والجفرة منزوعتي السلاح، وتقوم أجهزة الشرطة من الجانبين بالاتفاق على الترتيبات الأمنية داخلها.

ودعا إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية خلال شهر مارس المقبل، وفق قاعدة دستورية مناسبة يتفق عليها الليبيون.

وبالتزامن، دعا رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق عقيلة صالح، إلى وقف شامل لإطلاق النار والبدء في انتخابات نزيهة في ليبيا.

وقال “صالح” في بيان، طالعته “أوج”، إن وقف إطلاق النار يقطع الطريق أمام التدخلات الخارجية ويخرج المرتزقة ويفكك الميليشيات ويساهم في عودة ضخ النفط”، معربا عن تطلعه أن يتم تشكيل شرطة أمنية رسمية مختلطة لتأمين سرت تمهيدا لتوحيد مؤسسات الدولة.

كما أعرب “صالح” عن تطلعه لوقف للنار يحول سرت مقرا للمجلس الرئاسي الجديد، لافتا إلى أن يتوجب على المجلس الرئاسي الجديد البدء من مدينة سرت وتأمينها من قوة شرطية من عموم البلاد.

وأكد في ختام بيانه، الالتزام باستئناف إنتاج وتصدير النفط وتجميد إيراداته في حساب بالمصرف الليبي الخارجي، قائلا “لن يتم التصرف بإيرادات النفط قبل تسوية سياسية وفق مؤتمر برلين وإعلان القاهرة وبضمانة أممية”.

وتأسست منظمة دول الساحل والصحراء بمبادرة ورعاية من القائد الشهيد معمر القذافي، في 4 النوار/ فبراير 1998م بطرابلس، ليبيا، بعد مؤتمر القمة الذي شارك فيه رؤساء دول كل من مالي وتشاد والنيجر والسودان ومندوب عن رئيس بوركينا فاسو.

ولعب القائد الشهيد معمر القذافي دورا فريدا في دعم تجمع دول الساحل والصحراء، حيث حرص أن تكون المنظمة قاعدة الهرم للاتحاد الافريقي والقاعدة العريضة والمتينة للقارة الأفريقية.

ودعم القائد الشهيد تأسيس قوة اقتصادية وسياسية مشتركة، حيث دفع إلى إنشاء مصرف تابع لتجمع دول الساحل والصحراء، وحملة زراعية ميكانيكية انطقت من ليبيا لتحديث وسائل الانتاج الزراعي في فضاء التجمع من القرن الافريقي الى خليج غينيا، تحولت إلى محفظة تستفيد منها كل الدول الموجودة في تجمع منظمة دول الساحل والصحراء.

وتعيش ليبيا وضعا إنسانيا سيئا نتيجة الصراع الدموي على السلطة الذي بدأ منذ اغتيال القائد الشهيد معمر القذافي في العام 2011م، فيما يشهد الشارع الليبي حراكا واسعا يطالب بتولي الدكتور سيف الإسلام القذافي مقاليد الأمور في البلاد وإجراء انتخابات ومصالحة وطنية لعودة الأمن والاستقرار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق