تقارير

منطقة أبو هادي.. أسقام من طفح الصرف الصحي.. ومعاناة من نقص مياه الشرب.. وآذان المسؤولن صماء

بعضهم أصيب بالأمراض المختلفة.. وآخرون هجروا بيوتهم.. وغيرهم ماتت مزارعهم وأشجارهم وضاعت مصادر قوتهم.. وجميع هؤلاء يبحثون عن مصادر للمياه بعيدا عن الآبار.. إنهم أهالي منطقة أبوهادي بمدينة سرت  .

معاناتهم مأساة يومية.. بعد أن طفحت مياه الصرف الصحي بسبب تهالك محطة تنقية مياه الصرف الموجودة في المنطقة.

مشكلة صفح مياه المجاري في المنطقة مستمرة منذ 8 سنوات، كثُرت الوعود بحلها من المسؤولين، وتعدد شكاوى المواطنين بشأن هذه المعضلة، ولكن صُمت الآذان عنها، حتى تفاقمت الأزمة.

المواطنون يررون معاناتهم بمرارة، إذ يقول أحدهم، أعرف 17 طفل يعانون مشاكل صحية وأمراضا جلدية، وهذا طبيعي جدًا لأن الأطفال يمرون بقرب مستنقع صرف مياه المجاري يوميا، إذ أنه يتوسط ثلاث مدارس هي مدرسة الوحدة العربية، ومدرسة صلاح الدين، إضافة إلى روضة أطفال.

المواطن أضاف قائلا، 12 مزرعة جفت وماتت أشجارها، وهناك 20 عائلة تركت منازلها وبيوتها وأقاربها هربا من هذا المكان بعد أن يئسوا من إيجاد حلول للمشكلة، وبعد أن ملوا من وعود المسؤولين المتكررة التي لا تفضي لحلول ملموسة للمشكلة.

المواطن حسن عبد السلام، صاحب أحد المزارع المحيطة بالمستنقع، قال متألمًا: ماتت مزرعتي، ماتت 200 شجرة زيتون وجفت، لم أعد أهتم بها بسبب الأمراض والبعوض والبكتيريا والروائح الكريهة.

وأضاف عبد السلام، حتى البئر في المزرعة اختلطت مياه بمياه الصرف الصحي، وليس بئري فقط بل كل الآبار في المنطقة أصبحت غير صالحة للاستخدام.. لقد خربت المنطقة بالكامل زرعًا وضرعًا وحجرًا، ولم يتبقى إلا البشر المرضى.

مواطن آخر يقول، لا يمكننا المرور من هذه المنطقة ليلا أبدًا حتى بالسيارة، فالبعوض والحشرات لا يمكن توقعها، خاصة وأن المشكلة مستمرة منذ عام 2012 حيث طرقنا عدة أبواب دون جدوى.

وأضاف المسؤولون يعلمون جيدا أن محطة الصرف الصحي في منطقة أبو هادي بسرت متهالكة وأنشئت منذ 1976 متهالكة ومع ذلك لم يكترث أحد لحالنا

ومع هذه الحال المزرية، كانت هناك محاولات لحل أزمة المحطة، ولكن أيادي الخراب لم تكن بعيدة، حيث سُرقت مضخات المحطة في 2017، الأمر الذي تسبب في دخول المياه السوداء إلى الخزانات الرئيسة بالمحطة.

في ظل طفح مياه الصرف الصحي في المنطقة، وانهيار محطة صرف أبو هادي.. بدأت مشاكل أخرى تطفو على السطح، إنها أزمة نقص مياه الشرب.. مشكلة استدعت عقد اجتماعات مع المسؤولين لإيجاد حلول لها، وفي أغسطس 2019، قام عميد بلدية سرت المكلف غيت عبدالله، بجولة تفقدية لمحطة الضخ الرئيسية للمياه بمحلة أبوهادي بحضور مدير موقع سرت بالجهاز التنفيدي للنهر الصناعي رمضان الفليدني، مؤكدين أن المنطقة تعاني من شح مياه الشرب، ولكن تستمر أزمة نقص مياه الشرب، ففي مارس 2020، عقد بلدي سرت اجتماعا طارئا لبحث شح المياه في منطقة أبوهادي، وتم خلاله التأكيد على ضرورة إزالة كافة الوصلات غير القانونية سواء كانت على خط النهر الصناعي أو الخطوط الفرعية للاستثمار أو خطوط شركة المياه والصرف الصحي الواقعة بنطاق بلدية سرت، كما تم الاتفاق على تخصيص الكمية المخصصة لخزان العقيبي لمياه النهر الصناعي إلى خزان أبوهادي والمخصص لمياه الشرب، إلى جانب المحافظة على المخزون الاستراتيجي من المياه بخزان القرضابية النهائي.

ولكن يبدو أن منطقة أبو هادي لن ترتاح من المعاناة، حيث استمرت مشكلة مستنقع الصرف الصحي في أبو هادي، وفي يناير 2020 اتفق عميد بلدية سرت مختار المعداني مع رئيس لجنة الادارة بجهاز مشروعات الإسكان والمرافق على أن يتم تكليف شركة إنشاء المراكز الادارية باستئناف العمل واستكمال مشروع محطة الصرف الصحي بالمنطقة، ولكن لا حياة لمن تنادي، وتستمر الأزمة وتتواصل معاناة الأهالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق