محلي

منتقدة حوار المغرب.. مليشيا فرسان جنزور: عقيلة صالح لا يمثل “النواب” ويجب حل مجلس الدولة

أوج – طرابلس
انتقد الناطق باسم مليشيا القوة الوطنية المتحركة “فرسان جنزور”، سليم قشوط، المباحثات الذي يجريها وفد من المجلس الأعلى للإخوان المسلمين “الدولة الاستشاري” مع وفد مماثل له من مجلس النواب المنعقد في طبرق الذي يرأسه عقيلة صالح.

واعتبر قشوط، في تدوينة له، عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، رصدتها “أوج”، أن عقيلة صالح لا يمثل مجلس النواب، بل يتجول بين الدول بصفته الشخصية، ولا يمثل إلا نفسه، وفقا لقوله، متسائلا: “لماذا يا مجلس الأعلى للدولة تعطيه الشرعية بالجلوس معه”.

ورأى أن “الاستشاري” يضع نفسه في مواقف غير مدروسة، ويتدخل في اختصاصات مجلس النواب المنعقد في طرابلس، مؤكدًا أن الأخير يمكنه التحاور والتباحث لحلحلة الأزمة بصفته مفوض عن الشعب الليبي.

وأشار إلى ضرورة حل “الاستشاري”، قائلا: “أرى أن مجلس الدولة يحشر نفسه في مواقف غير مدروسة، ويضيع تضحيات الشباب الذي جعلوه مستمر حتى الآن، وأرى أنه أصبح حمل ثقيل وواجب الآن انحلاله”.

واستضافت المملكة المغربية، أمس الأحد، مفاوضات بين وفدي مجلس النواب والمجلس الأعلى للإخوان المسلمين “الدولة الاستشاري” بمدينة بوزنيقة شمالي المغرب؛ بهدف حلحلة الأزمة الليبية بشكل سلمي بعيدا عن التدخلات الأجنبية والعسكرية.

وكان مصدر مُطلع بمجلس النواب المنعقد في طبرق، أوضح أنه سيتم الاتفاق على تشكيل مجلس رئاسي جديد يتكون من رئيس ونائبين، علاوة على تشكيل حكومة جديدة تكون المحاصصة فيها حسب التقسيم العثماني لليبيا، “الأقاليم الثلاث”.

وأوضح المصدر، في تصريحات لـ”أوج”، أن الاتفاق سيُستبدل فيه خليفة حفتر بعبد الرزاق الناظوري ويستبدل فيه رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، برئيس مجلس النواب المُنعقد في طبرق عقيلة صالح، مع بقاء مجلسي الدولة الاستشاري والنواب كممثلين شرعيين وحيدين في ليبيا.

وأشار إلى أن الاتفاق ينص على شرعنة حكومة بفترة انتقالية لا تقل عن 5 سنوات، كاشفاً أن أنصار النظام الجماهيري سيمنحون فيها منصب نائب رئيس الوزراء، إضافة لحقيبتين وزاريتين، فضلاً عن ممثل منهم لإقليم فزان، لافتًا إلى أن هذا الاتفاق تم بين بين وفد من مجلس الدولة الاستشاري، ووفدمن مجلس النواب بمدينة فاس المغربية.

واختتم بأنه على الليبيين إذا ارتضوا بتمرير هذا المشروع المشبوه، و لم يتعلموا من الحكمة التي تقول بأن المُجرِب لا يُجرِب، أن يستعدوا للدخول طواعية وبملء إرادتهم واختيارهم في لُجة سحيقة تمتد لخمس سوداء أخرى يحملون فيها أسفارًا و عارًا، على حد قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق