محلي

مقارنة بإيرادات الشهر ذاته من العام الماضي المؤسسة الوطنية للنفط تسجل أدنى إيرادات شهرية لها خلال العام الحالي

سجلت المؤسسة الوطنية للنفط أدنى إيرادات شهرية لها خلال العام الحالي، حيث بلغت ايرادات الوطنية للنفط 24.7 مليون دولار فقط من مبيعات النفط الخام و12.8 مليون دولار فقط من مبيعات الغاز والمكثفات و647,346 دولار من مبيعات البتروكيماويات خلال لشهر ناصر/يوليو الماضي مسجلة تراجعًا كبيرًا مقارنة بإيرادات الشهر ذاته من العام 2019م والتي بلغت 2.1 مليار دولار.
وقالت المؤسسة في بيان لها أنه في شهر هانيبال/أغسطس الماضي، سجلت المؤسسة ارتفاعًا طفيفًا في الإيرادات بعد عودة التصدير لفترة مؤقتة وبشكل محدود والسماح لها بشحن كمية من النفط الخام من الخزانات الموجودة في ميناء السدرة، وهو ما يٌفسّر تسجيل إيرادات خلال شهر هانيبال/أغسطس فاقت بقليل 90 مليون دولار، مقارنة بـ2 مليار دولار في الشهر ذاته من عام 2019م؛ حيث سجلت المؤسسة 74.4 مليون دولار من مبيعات النفط الخام، و14.7 مليون دولار من مبيعات الغاز والمكثفات، و829,204 دولار من مبيعات البتروكيمياويات.
وأوضح أن إقفالات النفط كلفت ليبيا حوالي 10 مليارات دولار إلى الآن، وهي تُعد خسارة فادحة خصوصا في ظِلّ الأزمة الوطنية الحالية.
ومن جهته، قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله: “فيما تواجه بلدان العالم أزمة مالية واقتصادية تاريخية، لا تزال الدولة الليبية تتكبد خسائر فادحة فقط لخدمة المصالح الخارجية والسياسية، كما تستمر إقفالات النفط غير القانونية في التسبب في تداعيات كارثية على اقتصادنا الوطني ومصدر قوت الليبيين”.
هذا وكان قد تم التوصل إلى اتفاق بشأن إنتاج وتصدير النفط، حيث توصل المتحاورون الى اتفاق ينص على توزيع عادل لعائدات النفط، بشكل يخدم جميع الليبيين المقيمين في المناطق الشرقية والغربية والجنوبية على حد سواء، كما تم تشكيل لجنة مشتركة مهمتها حل جميع الخلافات والمسائل العالقة بين جميع الأطراف.
الجدير بالذكر ان انتاج النفط في ليبيا، موطن أكبر احتياطيات نفطية في إفريقيا قد انخفض إلى أقل من 100 ألف برميل يوميًا في آي النار/يناير الماضي، بعد أن وصل 1.6 مليون برميل يوميًا بنهاية عام 2010م في عهد القائد الشهيد معمر القذافي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق