محلي

معتبرا اياها خطوة مهمة كمبادرة جماعية في الاتحاد السفير الهولندي في ليبيا يرحب بفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات

رحب السفير الهولندي لدى ليبيا، لارس تومرز، الإثنين، بفرض الاتحاد الأوروبي لعقوبات إضافية على انتهاكات حقوق الإنسان وانتهاكات حظر الأسلحة في ليبيا معتبرا تلك العقوبات خطوة مهمة كمبادرة جماعية في الاتحاد .
من ناحيته كان الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة والأمنية، جوزيب بوريل، أكد أنه قد تم فرض عقوبات على شخصين تورطا بانتهاكات حقوق الإنسان وثلاث شركات أردنية وكازاخية وتركية على خلفية ضلوعها بانتهاك القرار الأممي حظر توريد السلاح لليبيا، وبالمقابل، تم رفع اسم كل من المسؤولين الليبيين عقيلة صالح ونوري أبو سهمين من لائحة العقوبات، وهذت ما يثبت – حسب بوريل – أننا قادرون على استخدام عقوباتنا بشكل استراتيجي” .. مشيرا إلى قيام عملية إيريني قبل أسابيع باعتراض سفينة تحمل وقودًا عسكريا إلى ليبيا، وهو ما يخالف القرار الأممي، مما يثبت مرة أخرى فعاليتها، بحسب قوله.
هذا وتواصل تركيا انتهاكاتها بالتدخل في الشأن الليبي ضاربة بقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن عرض الحائط، غير آبهة بعملية الاتحاد الأوروبي لمراقبة حظر الأسلحة المفروض على ليبيا، حيث يُرجع مراقبون ذلك إلى كونها أحد أعضاء حلف الناتو.
كما لم تفلح التحذيرات والجهود الدولية والإقليمية في ثني تركيا عن إغراق ليبيا بالسلاح والذخيرة والمعدات الحربية وذلك دعما منها لحكومة الوفاق غير الشرعية ومليشياتها، مما أدخل ليبيا في صراع عسكري طويل تصر فيه أنقرة على أنها اللاعب الأساس فيه لوضع يدها على مقدرات الشعب الليبي وثرواته الطبيعية وفي مقدمتها النفط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق