محلي

معارض سوري يتبرأ من ابنه لإنضمامه للمرتزقة في ليبيا

تبرأ المعارض السوري رياض قزموز، من ابنه بعد انضمامه لصفوف المرتزقة السوريين الذين توجهوا إلى ليبيا بأوامر من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال قزموز، في تدوينة عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “الآن أُخبرت أن ولدي عبد الباسط قرموز ذهب للقتال في ليبيا”.

وأضاف قزموز: “أشهد الأحرار والوطنيين وكل سوري صادق بثورته ضد الأسد وعصاباته الإخوان المفسدين، أني أتبرأ من ابني إلى يوم الدين، وإن قتل فهو فطيس إلى جهنم وبئس المصير وأحمل أردوغان المسؤولية”.

اشكر جميع الاخوة والاصدقاء الوطنيين ابناء سورية المتعطشين الى الحرية والكرامة على تعليقاتهم على منشوري السابق بخصوص…

Gepostet von Kazmuz Riyad am Dienstag, 22. September 2020

وعبر قزموز، عن حزنه لشعوره بالخيانة لدماء الذين ضحوا بأرواحهم لأجل عزة الشعب السوري، والذين قتلوا برصاص الجهاديين بدعم من سلم المحرر للأسد وإيران، معتبرًا أن البلاد التي يرسل إليها المقاتلون ليس لسوريا فيها أي مصلحة بل هي أكبر خيانة لهذا الشعب المظلوم.

يشار إلى أن المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قد أعلن أمس الخميس عن توجه أكثر من 10000 مرتزق سوري إلى ليبيا بأوامر من أردوغان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق