محلي

مصر وأرمينيا يتوافقان على ضرورة تقويض التدخلات الخارجية في ليبيا

أكد كل من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ووزير خارجية أرمينيا زوهراب مناتساكنيان، على ضرورة تقويض التدخلات الخارجية في ليبيا والتي تسعى إلى تحقيق مكاسب مباشرة لصالح مطامعها الخاصة ومنفعتها الذاتية على حساب الأمن والاستقرار ومقدرات الشعوب.
جاء ذلك خلال زيارة وزير الخارجية إلى القاهرة، اليوم الاثنين، حيث تضمن اللقاء الإشارة إلى دور مصر وثقلها الدولي وإلاقليمي في المنطقة، وعلاقتها المباشرة مع عدد من الملفات الملتهبة كملف ليبيا وفلسطين وسوريا باعتبارها دول جوار.
يشار إلى استضافة مصر عدة لقاءات ومناقشات بين أطراف ليبية للوصول إلى حل للأزمة، هذا إلى جانب مساعي مصر لإيجاد توافق بين أطراف النزاع بما يضمن أمنها القومي واستقرارها خاصة وأن لها حدودا مع ليبيا.
جدير بالذكر أن الانفلات الأمني الذي تعاني منه ليبيا كان له تأثير كبير على دول المنطقة وخاصة دول الجوار بسبب تهريب السلاح والمخدرات إضافة إلى العمليات الإرهابية وعناصر التنظيمات الإرهابية الذين حاولوا التسلل لدول الجوار، ناهيك عن الهجرة غير الشرعية.
وتشهد ليبيا منذ اندلاع أحداث 2011 تدخلات في ليبيا من قبل العديد من الأطراف والدول الخارجية، حتى وصل الأمر إلى وجود قوات أجنبية من عدة دول على الأرض الليبية، بالأضافة الانتهاكات المستمرة للسماء والمياه الاقليمية الليبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق