محلي

مالطا تطالب بمعاقبة الدول المتورطة في الصراع الليبي المستمر منذ تسع سنوات والذي أضعف الخدمات الصحية

طالب رئيس الوزراء المالطي روبرت أبيلا، بمعاقبة الدول المتداخلة في الصراع القائم بليبيا، مؤكدا أن ذلك الصراع المستمر منذ تسع سنوات أضعف خدمات الرعاية الصحية.

ودعا أبيلا خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس السبت، عبر تقنية الفيديو، إلى وقف دائم لإطلاق النار للسماح باستئناف المحادثات بهدف انتقال سياسي ناجح تحت رعاية الأمم المتحدة، فضلاً عن الإصلاحات الاقتصادية لتعزيز حوكمة المؤسسات الليبية.

وأضاف أبيلا في تصريحاته التي نشرتها صحيفة تايم اوف مالطا، “سيمكن هذا ليبيا من مواجهة التحديات المتعلقة بخدمات الرعاية الصحية المتوترة بالفعل، والتي أضعفها الصراع المستمر منذ تسع سنوات، على حساب ليبيا وشعبها”، مُضيفًا: “في الوقت نفسه، يجب أن نضمن أيضًا محاسبة جميع الجهات الفاعلة التي يتبين أنها تنتهك القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان في ليبيا”.

وواصل: “سيبعث هذا رسالة واضحة إلى جميع المشاركين في الحرب بالوكالة الجارية في ليبيا، مفادها أن إفلاتهم من العقاب لن يمر دون رد”، موضحا: “الحل السياسي يظل هو الوحيد القابل للتطبيق، ويجب أن تكون القوة الدافعة لحل النزاع بقيادة ليبية ومملوكة ليبيين من صميم قلوبهم”.

يشار إلى وجود العديد من الدول التي تسعى لتحقيق أطماعها في ليبيا من خلال أياد ليبية، مثل تركيا التي اتخذت من رئيس المجلس الرئاسي غير الشرعي أداة له وتمكن من خلاله من إرسال المرتزقة والضباط الأتراك، إضافة إلى قطر، ولا ننسى الأطماع الإيطالية والفرنسية وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق