الصحة

لجنة كورونا ببلدية جادو تعلن حالة الطوارئ القصوى وتشدد على ضرورة اتباع إجراءات الوقاية

أوج – جادو
أعلنت اللجنة العليا لإدارة أزمة كورونا ببلدية جادو، حالة الطوارئ القصوى دون استثناء، وذلك نظرًا لتزايد عدد الحالات المصابة، في البلدية، مُحذرة من التجمعات في المناسبات الاجتماعية، ومشددة على ضرورة ارتداء الكمامات.

وشددت فرق الرصد والتقصي والاستجابة السريعة، في بيان مرئي، تابعته “أوج”، على ضرورة إجبار الجميع دون استثناء على ارتداء الكمامات داخل المرافق العامة، ومنع التجمع أمام المقاهي وفي الأماكن العامة، إضافة إلى إلغاء كافة المناسبات الاجتماعية من أفراح ومآتم وغيرها، مشيرة إلى أنها تعتبر السبب الرئيسي في انتشار الوباء في المنطقة.

ونبهت اللجنة كافة أصحاب المحال التجارية ومن في حكمهم، بضرورة إلزام كافة الزبائن والعاملين، بارتداء الكمامة، وطالبت جميع المصلين في صلاة الجمعة بارتداء الكمامة وإحضار سجادات الصلاة والالتزام بالتباعد، فيما نصحت كبار السن فوق 65 سنة بعدم ارتياد المساجد والأماكن المزدحمة والمناسبات الاجتماعية.

ويشهد الوضع الصحي في ليبيا حالة من التدهور، منذ بدء تفشي فيروس كورونا المستجد، حيث أكد أخصائي الأطفال والصحة العامة الدكتور إدريس القايد، في مقطع مرئي، طالعته “أوج”، أن إصابات فيروس كورونا تزداد في البلاد بشكل متوحش جدًا، مشيرًا إلى أن ليبيا على أبواب كارثة حقيقية؛ حيث الإصابات والوفيات في ازدياد، إضافة إلى أنه لم يعد هناك مكان لعلاج ذوي الأمراض الأخرى بعد امتلاء مستشفيات ومراكز العزل.

وأضاف القايد: “وصلنا إلى العدد الذي كان مُتوقع وهو إصابة 600 إلى 700 حالة يوميًا”، لافتًا إلى أن المشكلة الآن هى كيفية التأكد من هذه الحالات إن كانت مصابة بالوباء أم لا.

وأوضح القايد، أن أول رسالة ينبغي على الناس معرفتها، هى مسألة المخالطين للأشخاص المصابين، داعيًا المواطنين إلى عدم إجراء الاختبارات الخاصة بالكشف عن الفيروس إلا في حال ظهور أعراض الفيروس.

وسجلت ليبيا 22,781 إصابة بفيروس كورونا المُستجد حتى الآن، فيما بلغ عدد الوفيات 362 حالة، كما سجلت 12,183 حالة شفاء حتى الآن، وذلك منذ بدء تفشي الوباء

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق