محلي

كبير مستشاري الحوار الإنساني في مونترو: قطعنا خطوة في طريق المنتدى السياسي الليبي

فيما وصفه بأنه مرحلة من خارطة طريق، يتقدم للمنتدى السياسي الليبي، قال كبير مستشاري مركز الحوار الإنساني لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أمية نوفل الصديق، إن المنتدى السياسي، يعتبر العملية التي ينبغي أن تجمع جميع المبادرات الدبلوماسية التي تم تنفيذها حتى الآن بدءا من برلين إلى باليرمو ومن باريس إلى أبو ظبي مرورا بالقاهرة.
وأضاف في تصريحات، إنه كان هناك في مونترو ممثلون لقوى سياسية وغير عسكرية مختلفة وفاعلين مؤثرين، مستطردا أن الهدف لم يكن يتمثل في تحقيق توازن جغرافي وأن القوى المختلفة والرئيسية للمعسكرين المتخاصمين كانت موجودة من الشرق والغرب.
وأوضح الصديق، ما حدث في مونترو هو جزء من عملية حوار رسمي أوسع، وهناك العديد من المشاورات، متابعا: بدأنا مع مونترو وسنستمر بعدها أيضًا؛ لأن الهدف هو تحقيق الشروط لاستئناف العملية السياسية الرسمية تحت رعاية الأمم المتحدة.
جدير بالذكر أن مدينة مونترو السويسرية شهدت أيام 7 و8 و9 الفاتح/سبتمبر الجاري، اجتماع تشاوري ضم ممثلي الفعاليات الليبية الأساسية، بتيسير من مركز الحوار الإنساني وبحضور بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق