محلي

في تناقض واضح.. السراج يؤكد: الليبيون يرفضون التدخل العسكري الخارجي وفي الوقت ذاته يستجلب الأتراك والمرتزقة لليبيا

في الوقت الذي استدعى فيه مرتزقة سوريين إلى ليبيا، واستقبل عسكريين أتراك لمساندته على الأرض، أكد رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج في تناقض واضح بين حديثه وأفعاله، أن ” الليبيين جميعًا؛ الصغير والكبير، الرجل والمرأة؛ مهما اختلفت مشاربهم أو دوافعهم؛ لا يقبلون ولن يقبلوا أبدًا بتدخل عسكري خارجي يهدد وحدة وطنهم وسلامة أراضيه؛ مؤكدًا: “علينا أن نواجه خلافاتنا بكل شجاعة ومسئولية؛ ونضع وحدة ليبيا واستقرارها على رأس أولوياتنا جميعا”.
وأضاف أنه “لن يقبل أن يقود طرفًا ليبيًا أو يدير حرباً ضد طرف ليبي آخر لدوافع سياسية أو جهوية أو مناطقية او أيديولوجية؛ وأن واجبه يحتم عليه العمل على حقن الدماء ودرء الفتن والحفاظ على ممتلكات الليبيين وثرواتهم”.
ودعا السراج جميع الأطراف الليبية إلى إنهاء الأعمال الاستفزازية؛ والاجتماع بشكل عاجل على طاولة واحدة لمناقشة آلية الخروج من الأزمة؛ وإنهاء الصراع.
يشار إلى أن السراج كان قد وقع منذ نحو عام اتفاقا مع تركيا يمنحها الحق في التدخل في ليبيا بشكل مباشر، وتلى ذلك الاتفاق بدء إرسال المرتزقة السوريين إلى ليبيا، إضافة إلى توافد المئات من الجنود الأتراك إلى ليبيا، علاوة على الشركات التركية التي تعمل في مجال التنقيب عن الغاز في المياه الاقليمية الليبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق