محلي

في تسجيل مسرب.. “صوان” زعيم تنظيم الإخوان: حاضرون في كل مراحل الحوار السياسي ونفرض كلمتنا وقرار الحرب ليس بيدنا

كشف تسجيل مسرب، للإخواني محمد صوان، زعيم تنظيم الإخوان في ليبيا، عن إصرارهم على التواجد في كل مراحل الحوار السياسي، وأن لا يلفظهم أحد- حتى لا يندبوا حظهم فيما بعد وفق قوله- وأن تكون لهم رؤاهم في كافة السيناريوهات المعروضة، ويتم التداول بشأنها اليوم في ليبيا.
وقال صوان في التسجيل المسرب، إن هناك أربع أو خمس سيناريوهات تعترض الأزمة الليبية في الوقت الراهن، منها سيناريو بقاء الوضع كما هو عليه، والمحافظة على حكومة السراج غير الشرعية، وهى فاشلة بمختلف المقاييس وعاجزة تماما على حد قوله. وبقاءها سيدفع الشارع للخروج مجددا ويغرق الجميع.
أما العودة للحرب، وهو سيناريو ثانٍ،قال صوان: إن هذا السيناريو يتعدى قدرة ميليشيات السراج في الوقت الحالي، وقرار الحرب ليس في ليبيا، ولكنه مع حلفاء السراج وشركائهم يقصد تركيا وهى من تحدد، لكن ظروفها صعبة.
وواصل صوان في التسجيل المسرب، أن هناك سيناريو تعديل الاتفاق السياسي، ولكن لتعارض المصالح داخليا وخارجيا فهو صعب تحقيقه الآن، وسيناريو الذهاب إلى انتخابات وفق ما طرحه السراج، ولم يتحدث فيه على الإطلاق محمد صوان، بل استبعده من السرد والشرح في التسجيل المسرب. وبما يؤكد أن تنظيم الإخوان سيعمل على نسف هذا السيناريو.
أما ما سيسير فيه الإخوان، أو بالفعل هم سائرون فيه فهو سيناريو الحوار السياسي، لتقاسم المناصب في المجلس الرئاسي الجديد وفي الحكومة القادمة.
وكشف صوان: نتعامل مع الجميع ونرحب بهذا السيناريو، وكل أهل فبراير الأسود موجودون في الحوار، وليس كما قال المفتي الإرهابي الغرياني غائبون عنه، وسنعمل على الحصول على ضمانات حقيقية داخل أي اتفاق وليس ضمانات دولية وما شابه وفق صوان.
أي بمعنى انه لن ينفرد أي أحد بالقرار، وستكون هناك ضوابط حتى رئيس المجلس الرئاسي المرتقب، فسيكون من حق نائبيه رفع الفيتو في وجهه والاعتراض على قراره.
وشدد صوان ،على ضرورة أن من يتولى المنصب يكون من داخل ليبيا، وعانى معاناة أهلها وليس قادما من الخارج، ومع حدوث أي تمرد عسكري أو شىء يعجز عن الفعل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق