محلي

فتحية اللافي تختفي في ظروف غامضة.. والأجهزة الأمنية عاجزة عن مساعدة عائلتها

سيدة تختفي في وضح النهار.. أم في العقد السادس من عمرها تقيم بمنطقة مشروع الهضبة.. تستقل سيارتها قاصدة عيادة الخليل بشارع الزاوية لتلقي العلاج الطبيعي.. ولكنها تختفي ولا تعود حتى الآن..
هذا هو الملخص العام لقصة اختفاء فتحية جمعة اللافي التي خرجت أمس من بيتها، وركبت سيارتها «كيا ريو» رصاصية اللون، بمرآة جانبية مكسورة، ولم تعد وأغلق هاتفها، وانعدمت الأخبار عنها منذ عشية الأربعاء.
أحد أبنائها يقول وردنا أكثر من 140 اتصالا هاتفيا، ولكن لم يقدم لنا أحد أي معلومة، سوى أن امراءة قالت إنها شاهدت ذات السيارة والملامح مساء الأمس لسيدة بطريق الفلاح تسأل عن طريق العودة إلى منطقة المشروع.
وأضاف ابن اختها ساردا القصة، أن خالته اتجهت للعيادة لتلقي العلاج حيث تعاني من الغضروف لكنها تأخرت في العودة للمنزل وهذا ما أثار قلقهم، ما جعلهم يحاولون الاتصال بها مرارا وتكرارا من الساعة الخامسة وحتى الساعة السادسة، ولكن دون رد، إلى أن خرج هاتفها عن نطاق التغطية.
أحد أبنائها يكمل، ذهبنا للعيادة لمراجعة الكاميرات وسؤال المسؤولين عنها، وأجابوا بأنها غادرت المصحة متجهة إلى طريق المطار وذلك بعد تلقيها جلسة العلاج.
هذه المعلومات زادت من قلق الأسرة التي لجأت إلى فتح محضر رسمي بإختفائها في مركز باب بن غشير، إضافة إلى تواصلهم مع مليشيا الردع وتعميم مواصفاتها وما وصلوا إلى من معلومات في أغلب الجهات الأمنية، ولكن مرت حوالي 48 ساعة ولن تبلغهم أي جهة أمنية عن مصير السيدة المختفية حتى الآن.
العائلة طالبت بتكثيف أكبر للبحث عنها ومساعدة من يستطيع تحديد مكانها برقم هاتف المدار المتواجد معها ( 0913293574 ) لكي يتمكنوا من الوصول إليها بشكل أسرع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق