محلي

صحيفة استرالية تكشف تفاصيل مخطط تزويد حفتر بالسلاح والنصب عليه في 80 مليون دولار

أوج – كانبرا
سلطت صحيفة “اي بي سي” الاسترالية، الضوء على كشف “عملية سرية” تحقق فيها الأمم المتحدة، تتعلق بتزويد خليفة حفتر بالطائرات والأسلحة والجنود للمساعدة في الإطاحة بحكومة الوفاق غير الشرعية.

ووفقا لتقرير الصحيفة المطول الذي حمل عنوان “الطيار المقاتل ورئيس المرتزقة وأمير الحرب: قصة حرب حديثة”، طالعتها وترجمتها “أوج”، فإن بطل هذه العملية المتهم بالتخطيط، هو ضابط طيار استرالي الجنسية يدعى “هوس دورانت”.

وذكر التقرير، أنه في عمر 22 سنة، كان “دورانت” طيارًا مقاتلاً في سلاح الجو الأسترالي، وبحلول سن الثامنة والعشرين، كان قد تصدر الفصل في واحدة من أصعب فصول الطيارين المقاتلين في الجيش الأسترالي، أي “المدرب المقاتل، أو FCI، الذي يعادل برنامج Top Gun Navy التجريبي في أمريكا”، موضحًا أنه قد استقال من سلاح الجو الاسترالي في عام 2004م، قبل أن يجرب على مدار العقد التالي من عمره، العديد من الوظائف المدنية.

ووفقًا للمعلومات التي أوردها التقرير، فقد تم وضع عملية الهجوم على طرابلس العام الماضي من قبل مجموعة غامضة من المرتزقة ورجال الأعمال الذين أطلقوا على أنفسهم اسم “Opus”، مؤكدًا أن الأمم المتحدة، جمعت 140 صفحة من الأدلة الدامغة عبر تقريرين للعملية.

وأوضح أن إنشاء “Opus”، جاء لتوفير الدعم العسكري لخليفة حفتر للإطاحة بحكومة الوفاق غير الشرعية، مضيفة أنه تم وضع عملية Opus في وثيقتين؛ الأولى “عرض تقديمي لـ PowerPoint، والثانية “تقرير حالة سري” أو Sitrep، منوهة بأنه تم الكشف عن كلاهما في “الصحيفة الاسترالية لأول مرة”.

وبيّن أنه في “تقرير حالة سري”، فإن محققي الأمم المتحدة أكدوا أنه يمكن أن تكون العملية Opus فعالة في غضون سبعة أيام، مع تصدير المواد الخاضعة للرقابة بما في ذلك طائرات الهليكوبتر والذخيرة الجوية والأسلحة الأرضية والذخيرة الأرضية والرؤية الليلية.

وتابع التقرير أن برنامج “PowerPoint” قدم خطة لطائرات هليكوبتر مسلحة وفريق من الرجال العسكريين الغربيين السابقين الذين سيعملون كقوات خاصة لحفتر، بالإضافة إلى تقديم قائمة تسوق بالرجال والأسلحة وطائرات الهليكوبتر الهجومية العسكرية وطائرات المراقبة، كما تضمنت قائمة استهداف لتسعة ليبيين.

وأردف التقرير أنه لدى أحد الأشخاص المصطلح DNT – Do Not Terminate بجوار اسمه، منوها بأن الوثيقة مليئة بالمصطلحات العسكرية الأمريكية لعمليات القتل والاختطاف المستهدفة، وأن صفحة واحدة تشير إلى توفير وحدة “HVT Extraction / Termination”: HVT”، وهي تعني أهدافا عالية القيمة، وأن مكانا آخر من صفحات الوثيقة، يتضمن المصطلح F3، والذي يرمز إلىFind ،Fix ، Finish وهو مصطلح يشير إلى استهداف وقتل أو أسر أعداء مهمين.

ونقل عن روبرت يونغ بيلتون، صحفي الصراع الأمريكي الذي تحدث إلى الأشخاص المشاركين في العملية قوله: “لقد طُلب منك البحث عن الأشخاص وتحديد أماكنهم وقتلهم”، مؤكدة أن حفتر قبل “الاقتراح”، الذي يعتقد محققو الأمم المتحدة أنه قيمته تصل إلى 80 مليون دولار.

وتابع: “وفي غضون شهرين بدأت المروحيات والطائرات في الوصول إلى عمان بالأردن”، منوهة إلى أنه وفقًا لمحققي الأمم المتحدة في 14 الصيف/يونيو من العام الماضي، هبط دورانت في عمان للإشراف على شحن المروحيات والطائرات ومجموعة من حوالي 20 عسكريًا سابقًا من جنوب إفريقيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وأستراليا إلى ليبيا.

وواصل التقرير أنه كان هناك أيضًا بحسب محققين تابعين للأمم المتحدة، لتسلم طائرتي هليكوبتر هجوميتين من طراز كوبرا وخمس مروحيات (ليتل بيرد) للقوات الخاصة من الجيش الأردني، والتي كانت تبيعها في السوق المفتوحة، مشيرًا إلى أن السلطات الأردنية، كانت تشك في المشروع وأرسلت ممثلًا للقاء دورانت.

وقال محققو الأمم المتحدة، بحسب التقرير، إن دورانت زعم للسلطات الأردنية أن العملية حصلت على تصاريح من كل مكان، لكن أثبت الأردنيون أن هذا ليس صحيحًا، حيث وجدت الأمم المتحدة أن مقر قيادة القوات المسلحة الأردنية ألغى خلال أيام بيع طائرات الهليكوبتر الهجومية وتصاريح المغادرة للطائرات والرجال الذين كانوا على وشك الانتشار في ليبيا.

واعتقد محققو الأمم المتحدة أن دورانت والآخرين الذين يقفون وراء Opus أجبروا على شراء نصف دزينة من طائرات الهليكوبتر العسكرية السابقة في جنوب إفريقيا وشحنها عبر القارة، قبل أن تشير إلى مغادرة دورانت عمان.

وكشف التقرير أنه في 27 الصيف/ يونيو 2019، هبط 20 من المرتزقة في المقر الرئيسي لحفتر شرق ليبيا – بنغازي، موضحًا أنه كان من بين المرتزقة العشرين أستراليان آخران، إحداهما جندي سابق في الخدمة الجوية الخاصة (SAS) يبلغ من العمر 60 عامًا، والآخر رجل سلاح سابق بالجيش يبلغ من العمر 38 عامًا ورجل طاقم بلاك هوك.

وأكد أن الرجال العشرين حصلوا على 80 ألف دولار لكل منهم مقابل عمل مدته ثلاثة أشهر، وفي النهاية، استمر هؤلاء الرجال بضعة أيام فقط في الدولة التي مزقتها الحرب.

وتابع: “لدى وصولهم ذهب ثلاثة من المرتزقة لزيارة حفتر لمناقشة العملية، ولاحظ حفتر أنهم كانوا يصلون دون طائرات الهليكوبتر العسكرية التي وعدت بها في PowerPoint، ناقلًا مجددًا عن “بيلتون” الصحفي الذي وصف له المشهد من قبل شخص متورط قوله: “لم ير الجنرال كل طائراته الحربية الخيالية التي دفع ثمنها، فكان غاضبًا”.

وقال حفتر، وفقًا لـ”بيلتون: “لقد دفعت 80 مليون دولار، أين أشيائي؟”، وكانت هناك تهديدات ضد حياة دورانت شخصيا من قبل حفتر، وبعد عدة ليالٍ، خوفًا على سلامتهم، توجه المرتزقة بالسيارة إلى رصيف ميناء بنغازي وفروا على متن قاربين، وتعطل أحد القوارب بعد مغادرته بفترة وجيزة، ما اضطر جميع الرجال العشرين إلى التجمع في قارب صغير واحد لمسافة 350 ميلًا بحريًا في رحلة ليلية عبر البحر الأبيض المتوسط إلى ميناء آمن في مالطا.

واستكمل: “وعندما وصلوا إلى العاصمة المالطية فاليتا، تم استجواب المرتزقة من قبل الشرطة المالطية، وقالوا إنهم كانوا في ليبيا كجزء من مسح للنفط والغاز، وقد تم إجلاؤهم على عجل لأنه أصبح خطيرًا للغاية”، وتم الإفراج عنهم دون توجيه تهم إليهم وقضوا الليل في منتجع قبل مغادرتهم الجزيرة في رحلات دولية.

وأشار التقرير إلى نفي دورانت، الذهاب هو أو غيره إلى ليبيا للمشاركة في تقديم الدعم العسكري لحفتر، كما وزعم أن الأمم المتحدة كانت تعتمد على (وثائق مزورة) لاتهامه بالتورط.

وفي المقابل، أوضحت الصحيفة الاسترالية، أن تقارير الأمم المتحدة حول العملية المزعومة، تؤكد أن الأدلة تم إثباتها بما لا يدع مجالاً للشك حول وقوع العملية، كما ذكر المحققون أنهم “مقتنعون بصحة” الوثائق التي يعتمدون عليها.

وأكد محققو الأمم المتحدة أن دورانت كان أحد منظمي العملية وانتهك حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة؛ حيث قالوا في أحدث تقرير لهم: “إن دورانت متواطئًا على الأقل في تخطيط وتنفيذ عملية عسكرية لدعم جماعة مسلحة في ليبيا”.

ونوه التقرير إلى أن أحد الأشخاص الذين تنظر إليهم الأمم المتحدة فيما يتعلق بالقضية هو صديق أمريكي لدورانت، ويدعى “إريك برنس”، واصفًا إياه بـ”الزعيم المرتزق الأكثرة شهرة في العالم سيئ السمعة”، مشيرًا إلى أنه غادر الولايات المتحدة وبدأ يبيع جيشه في صندوق لأمراء الحرب والطغاة في جميع أنحاء العالم.

وقال تقرير الصحيفة: “بحلول أوائل عام 2014م، كان دورانت يعمل لدى إريك برنس كأخصائي طيران في الشركة الأمريكية الجديدة، مجموعة خدمات فرونتير”، مضيفًا: ” أثناء العمل في الشركة، كان دورانت يساعد برنس سراً في تسليح اثنين من غبار محصول Thrush حتى يمكن استخدامهما كطائرة هجومية”.

وذكر: “وجد تحقيق الأمم المتحدة في العملية الليبية أن شركتين وخمسة أشخاص انتهكوا حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة؛ واحد منهم هو دورانت”، موضحًا، أنه يمكن أن يواجه الأشخاص الذين ينتهكون حظر الأسلحة مجموعة متنوعة من عقوبات الأمم المتحدة، بما في ذلك حظر السفر وتجميد أصولهم.

واسترسل: “يعتقد أيضًا أن كل من الأمم المتحدة ومكتب التحقيقات الفيدرالي يبحثان في إريك برنس بشأن دوره المحتمل في الإشراف على أوبوس”، كاشفًا عن أنه سيتم تسليم التقرير النهائي لفريق خبراء الأمم المتحدة بحلول أوائل العام المقبل وسيعلن عن أدلته بشأن العملية المزعومة”.

وتوقع التقرير بأنه يمكن أن يؤدي انتهاك عقوبات الأمم المتحدة أيضًا إلى عواقب قانونية محلية خطيرة على مواطني أستراليا، مرجحًا أن يواجه دورانت عقوبة بالسجن تصل إلى 10 سنوات أو غرامة قدرها 500 ألف دولار إذا تم إثبات الادعاءات في محكمة أسترالية، خاتمًا بالتنويه، إلى أنه تم تقديم بيان بخصوص قصة الزوايا الأربع من قبل كريستيان دورانت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق