محلي

صحفية أمريكية تؤكد دخول مرتزقة سوريين جدد إلى ترهونة لدعم حكومة الوفاق

أكدت الصحفية الأمريكية المتخصصة في تغطية الأزمات الإنسانية والصراعات، ليندسي سنيل على دخول مرتزقة سوريون إلى مدينة ترهونة برفقة عناصر لحكومة الوفاق غير الشرعية.

وقالت سنيل في تغريدة لها، عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، رصدتها وترجمتها “أوج”، “أفاد سكان ترهونة عن دخول قافلة جديدة لحكومة الوفاق “أكثر من نصفها من المرتزقة السوريين””.

وتابعت، نقلاً عن أحد المدنيين إنه غير قلق بشكل خاص، لأنه كان يتجنب بالفعل مغادرة منزله منذ أن سيطرت حكومة الوفاق على ترهونة في الصيف/يونيو الماضي.

يأتي هذا في الوقت الذي أكد فيه رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، أن قضية عودة المرتزقة السوريين الذين جلبتهم تركيا للقتال في ليبيا، إلى سوريا مرتبطة بقرار أنقرة أكثر من قرار تلك العناصر الإرهابية.

وجدد عبدالرحمن، في تصريحات لصحيفة “الشرق الأوسط”، السعودية كانت بعد قرار وقف إطلاق النار، طالعتها “أوج”، تأكيده على أن تركيا تواصل إلى الآن عملية تجنيد المرتزقة.

وأوضح، أن هناك دفعة جديدة من عناصر الفصائل الموالية لتركيا بمنطقتي حلب وإدلب جرى نقلهم إلى معسكرات موجودة في تركيا للحصول على التدريب العسكري.

ولفت عبدالرحمن، إلى أن المرصد لم يعلم حتى اللحظة وجهة هؤلاء المرتزقة، فيما إذا كانت الحكومة التركية ستواصل الزج بهم في ليبيا أم لا، مُنوهًا إلى أنه قبل عشرة أيام نقلت الاستخبارات التركية 120 مقاتلاً من عفرين إلى أراضيها ومنها إلى ليبيا.

وكانت إحصائيات سابقة للمرصد السوري، أفادت بأن عدد المرتزقة الذين وصلوا ليبيا، وصل إلى 17420 مرتزقاً من الجنسية السورية، من بينهم 350 طفلاً دون سن الـ18، وعاد منهم نحو 6000 إلى سوريا بعد انتهاء عقودهم، وأخذ مستحقاتهم المالية، في حين بلغ تعداد “الجهاديين” الذين وصلوا إلى ليبيا 10 آلاف.

كما كشف مصدر عسكري مُطلع، في منتصف شهر هانيبال/أغسطس الماضي، عن انتشار واسع للمليشيات والمرتزقة في مناطق ترهونة، وسوق الخميس، ومسيحل، وعلى حدود ترهونة الشمالية، مؤكدا أن تلك المليشيات التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية تعمل على إنشاء مهبط عسكري بمدينة ترهونة لاستعماله في الأغراض العسكرية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق