تقارير

شهادات الرعب في برج الأمل لمرضى كورونا في بنغازي

عندما افتتح برج الأمل، في بنغازي، لاستقبال مرضى كورونا قبل نحو أربعة اشهر. وبالتحديد في أبريل الماضي. كان الأمل معقودا على ان يكون البرج مرادفا لإسمه، ملائما للمرضى ويتم تأمينه بشكل كامل، ومهيئا بشكل كبير لكافة الظروف الطارئة ومع هذا الفيروس العضال.
ولكن الشهادات المرعبة، التي بدأت تخرج من بين جدرانه خلال الفترة الأخيرة. من جانب أطباء وممرضين يعيشون فيه ومعزولون بالشهور، عن أهاليهم تؤكد أن الوضع أصبح خطيرا بالفعل.
وفي إحدى الشهادات المنشورة، على موقع التواصل الاجتاعي فيس بوك، حكت واحدة من الطبيبات: “أمس كنت مناوبة ليلية في برج الأمل، أقارب و ذوي المرضي يهجمون علي برج الأمل الي الصباح الباكر والشرطة. وهم في مجادلات و تحاور.
وواصلت:”فيهم من يريد الدخول للاطمئنان علي أمه او أبوه. ومنهم من يريد سرير لأمه المريضة في البيت، لأنهم أخبروه ان البرج مليان ولا يوجد سرير فارغ. و منهم من يبكي أخاه ويريد جثمانه، ومنهم من يريد الثأر لأخيه من الأطقم الطبية باعتبار اننا نقتل في الناس لسرقة الأموال العامة، ليلة لا أدري كيف انتهت”.
وتضيف: عمري ما شعرت بمثل الرعب الذي شعرت به أمس، الناس هايجة ومرعوبة وفي غياب الأمن أوعدم قدرته قد تخسر حياتك بلمح البصر وتعدي “رز ولحم”.
شعبنا شعب غريب عجيب، و كأن الكورونا مرض جديد لا تعلمون به، وبالمأساة التي سوف يسببها في حال تهاونتوا في الإجراءات الوقائية”.
وكأن ليبيا يجب ان تكون استثناء عن العالم،ه ويجب علي الكورونا معاملتنا برفق ولين ليس مثل إيطاليا أو ألمانيا”
شهادة مرعبة، تكشف واحدة من وجوه الانفلات التي يمر بها برج الأمل. رغم الدور المحوري الذي يلعبه.
وكتب بعض الأطباء، شهاداتهم بضرورة العمل من جانب الحكومة والسلطات الصحة في ليبيا، على تقديم الدعم الكامل للأطباء وخصوصا في هذه الظروف الاستثنائية، ودون طبيب على موقع التواصل الاجتماعي يدعى طارق المسماري، شهاداته، بعدما قضى ليلة بطولها متنقلا مع مريض بين مستشفيات بنغازي،1200 سرير الى الالماني إلى مراكز تحايل واشعة. ووجد استهتارا وعدم ارتداء للكمامة، والعمل لساعات طويلة من جانب الكوادر الطبية لخدمة عشرات المرضى. مؤكدا على ضرورة تقديم كل العون للكوادر الطبية جزاء ما يقومون به في مواجهة الوباء.
وكشف مركز بنغازي الطبي، أن إجمالي حالات كورونا التي استقبلها برج الأمل منذ افتتاحه في 10 من أبريل من العام الحالي بلغت 758 حالة. وبحسب المركز دخلت العناية الفائقة 90 حالة بين حالات اشتباه وحالات موجبة منذ افتتاح البرج، وتتواجد في برج الأمل بمركز بنغازي الطبي 75 حالة اشتباه و35 حالة موجبة منها 30 حالة في العناية الفائقة.
ويشار إلى أن برج الأمل، هو المستشفى الوحيد الذي يستقبل الحالات الموجبة في بنغازي وضواحيها، ويُقيم الأطباء والتمريض مع المرضى داخل العزل ببرج الأمل بعيداً عن ذويهم منذ أشهر ويقدمون الرعاية الطبية والخدمات للمرضى من كل المناطق.
وكانت قد كشفت وزارة الصحة في حكومة شرق البلاد، وقت افتتاحه، أن البرج الثالث بسعة سريرية 250 سرير إيوائي و64 آسرة عناية فائقة ويضم خدمات طبية من غرف عمليات وغرف العناية الفائقة، وأقسام إيوائية أيضا غرف أيواء للعناصر الطبية والطبية المساعدة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق