اقتصاد

شركات أجنبية تواصل التنقيب في المياه المتنازع عليها.. وصنع الله يتذكر اليوم إبلاغ الشركات بتعليق أنشطتها

يعتزم رئيس مؤسسة النفط مصطفى صنع الله، مطالبة شركات النفط العاملة في الحدود البحرية بين مالطا وليبيا واليونان بتعليق أنشطتهم الاستكشافية باعتبارها محل نزاع قائم، إلى ان يتم التوصل الى تسوية  قانونية تخدم مصالح جميع الأطراف المعنية، وبما لا يفرط في حقوق وسيادة الدولة الليبية.

وناقش صنع الله، اليوم الجمعة، خلال لقائه مع محمد سيالة وزير خارجية السراج، مسألة ترسيم الحدود البحرية مع دولتي اليونان ومالطا، وكيفية حلحلة هذا النزاع ودياً بما يخدم مصلحة ليبيا وجميع الأطراف وذلك وفق القوانين المعترف بها دولياً.

وأكد سيالة بأن الوزارة ستتواصل مع حكومات هذه الدول للتفاوض ومناقشة الأمر والتوصل الى حلول نهائية، لترسيم الحدود.

يعلق مراقبون، أي حدود تتحدثون عنها والمرتزقة والمحتلين الأتراك يتنشرون في المنطقة الغربية، ويضيفون، أي حدود تلك ورئيس المجلس الرئاسي غير الشرعي فايز السراج وقع اتفاقيات تخول تركيا التدخل في الشؤون الليبية والتنقيب عن الغاز في مياهها الإقليمية.

ويتساءل محللون، هل انتبه صنع الله وسيالة والمسؤولين بشكل عام لهذا الاختراق الآن، أين كانوا منذ سنوات حيث يتم إهدار المزيد من الثروات الليبية.

جدير بالذكر أن السماء والأرض والمياه الإقليمية الليبية أصبحت مستباحة لكل دول العالم منذ عام 2011 حيث أسقطت الدولة والنظام الذي كان يقف بقوة في وجه كل من يحاول المساس بالسيادة الليبية ومقدرات البلاد وثرواتها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق