محلي

ستيفاني ويليامز: لقاءات المغرب ليس هدفها توزيع قطع الكعك ولكن إيجاد حل للأزمة الليبية بمشاركة مختلف الأطراف

أكدت ستيفاني ويليامز، الممثلة الخاصة للأمين العام ورئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة، أن الجولة السابقة من المحادثات الليبية، في مدينة بوزنيقة بالمغرب، ركزت بشكل أساسي على المادة 15 من الاتفاق السياسي الصخيرات، والتي تتمحور حول المناصب السيادية.

ولفتت ويليامز في تصريحات لقناة “العربية”، أن المباحثات ركزت على المؤهلات المطلوبة في الأشخاص، وأن التوصيات ستقدم أمام منتدى الحوار السياسي الليبي من أجل دراستها.

وقالت ويليامز، علينا الابتعاد عن فكرة أن هذه التجمعات السياسية مجرد فرصة لتوزيع قطع الكعك فليس هذا هو الغرض.

وكشفت أن هناك ترتيبات، لعقد لقاء بين لقاء كل من خالد المشري وعقيلة صالح للموافقة على الاتفاق الذي أبرم بين اللجنتين والتوقيع عليه.

وأضافت ويليامز، أن الأمم المتحدة داعمة لكافة الجهود التي تبذل في هذا الصدد. وأكدت انها على اتصال مستمر، مع ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي، ومسؤولين آخرين في الحكومة المغربية. وأن زيارتها للمغرب الشهر الماضي كانت جيدة جيدا، فالمغرب يقدم دعما ثابتا ومتواصلا لجهود الأمم المتحدة في ليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق