محلي

رغم التأكيدات بأن الحل ليبي ليبي.. الملف يتصدر مباحثات مصر واليونان

أكد وزيرا الخارجية المصري سامح شكري واليوناني نيكوس ديندياس، اليوم الثلاثاء، على أن الوضع في ليبيا لا يزال هشا، وأن الحل الأمثل يجب أن يكون ليبيا ليبيا.
وشدد شكري الذي يزور أثينا اليوم على أنه تم الاتفاق على استمرار العمل المشترك من أجل استقرار الأوضاع في منطقة المتوسط، مشيرا إلى اتفاق مصر مع اليونان على رفض التصرفات الاستفزازية التي تزعزع الاستقرار وتضع الأمور في إطار من المواجهة والتأجيج، وذلك في إشارة إلى أعمال التنقيب عن الغاز التي تقوم بها تركيا بموجب اتفاقها مع رئيس المجلس الرئاسي، والتي مكنتها (تركيا) من الدخول للمياه الإقليمية لليبيا والاعتداء على المياه الاقليمية لعدد من الدول الأخرى بينها اليونان وقبرص ومصر.
وجدد وزيرا الخارجية على ضرورة إعادة الاستقرار لليبيا لما له من تأثير على استقرار مصر واليونان.
كما كان الملف الليبي على رأس المحادثات التي جرت بين شكري ورئيسة جمهورية اليونان “كاترينا ساكيللاروبولو”، التي التقاها خلال زيارته إلى أثينا اليوم، حيث استعرض شكري الرؤية المصرية تجاه الملف، مبرزاً الجهود المبذولة في هذا الصدد بغية حلحلة الأزمة من أجل استعادة الاستقرار والسلام.
يشار إلى أن ليبيا أصبحت موضع مناقشات دول مختلفة دون وجود شركاء ليبيين، وكأن تلك الدول هي من تحدد مصير ليبيا وشعبها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق