محلي

رغم استمرار توريد الأسلحة التركية والمرتزقة.. قائد “إيريني” يبحث مع قائد “الناتو” آليات التعاون لتطبيق حظر تسليح ليبيا

ناقش قائد عملية “إيريني”، الأدميرال فابيو أغوستيني، مع قائد قوات الناتو، في نابولي، روبرت بورك، آليات سير العمل لتطبيق حظر توريد السلاح إلى ليبيا وآفاق التعاون بين “ايريني والناتو”.
وكان أغوستيني، أكد في تصريحات سابقة، إحراز تقدم كبير في مكافحة تهريب الأسلحة والنفط من ليبيا وإليها، خلال الأشهر الثلاثة التي بدأت فيها العملية.
وأوضح أن العملية تتضمن إضافة إلى السفن في منطقة وسط البحر الأبيض المتوسط، الوسائل الجوية والأقمار الصناعية الأوروبية، مشيرا إلى أن البعثة تعمل بصرامة، وضمن قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.
الناتو وإيريني والقوات الأجنبية على الأرض في ليبيا وفي المياه الإقليمية والأجواء.. مظاهر لم تعد غريبة بعد 2011، أما مسألة بحث منع توريد السلاح إلى ليبيا، فهي لا تعدو أن تكون ذريعة لوجود قوات أجنبية في ليبيا لتتمكن من إحكام كل دولة سيطرتها على البلاد والحصول على أكبر قدر من الثروات الليبية، لأن المرتزقة السوريون والعسكريين الأتراك والأسلحة والمدرعات التركية كانت تتوجه إلى ليبيا تحت مرأى ومسمع من العالم دون أن ينطق ببنت شفه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق