محلي

رئيس المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية بالمنطقة الجنوبية يهاجم المجتمعين في المغرب

اعرب رئيس المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية بالمنطقة الجنوبية علي مصباح أبوسبيحة عن عدم تأييده للمشاركين في محادثات المغرب من الطرفين واصفًا إياهم بما اسماه بالرهط المُفسدين .
وقال أبوسبيحة في تدوينة عبر حسابه الشخصي على موقع فيس بوك وبطريقته : اختيار المواقع لصناعة الأحداث لن يكون عبثيًا من الجهة المتحكمة في الاختيار وكما يقولون كل شيء له من اسمه نصيب نسوق ذلك على اختيار بوزنيقة المغربية لحوار خصماء السلطة في ليبيا.. واضاف قائلاً: مفهوم الزنقة عندنا هو الزقاق الضيق الذي له مدخل وليس له مخرج من الجهة المقابلة وبمفهوم التصغير فهي زقيق وكانت البادية في أماكن الرعي التي بها زرع تضع الإبل أو الغنم في شعبة مقفلة حماية للزرع ولا يسمحوا لها بالخروج ويزنقوا فيها داخلها وذلك في إشارة إلى تحكم القوى الخارجية في مجريات الأمور في ليبيا وتحريكهم للسياسيين الليبيين.
واسترسل ابوسبيحة ساخرا : الحضور من الجانبين تسعة أشخاص خمسة من الشرق وأربعة من المنطقة الغربية العدد متوافق مع الرهط المفسدون في الأرض الذي قال الله فيهم {وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يُصلحون} سورة النمل ألا تروا أن ذلك يتناسب تماما مع أفعالهم .
وواصل أبوسبيحة هجومه على المشاركين في مباحثات المغرب متسائلاً : وهل من أفسدوا وقتلوا ناقة سيدنا صالح التي كانت تسقيهم لبنًا خالصًا باستطاعتهم إحيائها.. هيهات.. هيهات أن يتأتى لهم ذلك ولذلك فهم جديرون أن يحق عليهم عذاب الله في قوله تعالى {ومكروا مكرًا ومكرنا مكرًا وهم لا يشعرون فانظر كيف كان عاقبة مكرهم إنا دمرناهم وقومهم أجمعين. فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا إن في ذلك لآية لقوم يعلمون} النمل”.
واختتم أبوسبيحة تدوينته بالدعاء عليهم متمنيًا عدم نجاحهم قائلاً : اللهم عجل بتدمير مجالسهم وتزنيقهم والتضيق عليهم وإخراجهم منها وهم صاغرون مذعورون بائسون فإنهم فسدوا وافسدوا وظلموا ونهبوا وافتروا فعليك بهم يا الله فإنهم لا يعجزونك ..ولا حول ولا قوة إلا بك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق