دولي

تقرير دولي: مئات الرحلات الجوية وصلت ليبيا وانتهكت حظر السلاح وقطر عادت بقوة للفوضى

في التقرير، الذي وزع أمس الجمعة على أعضاء مجلس الأمن بخصوص التطورات في ليبيا، كشفت الأمم المتحدة تزايد الرحلات الجوية السرية إلى ليبيا. رغم قرار فرض حظر الأسلحة المفروض عليها.

وقال: إن مئات الرحلات المخترقة للحظر وصلت بالفعل البلاد.

وجددت الأمم المتحدة عبر التقرير، الإعراب عن قلقها البالغ

من استمرار الانتهاكات الجسيمة للقرارات الدولية بخصوص ليبيا. بعدما كشف خبراء تابعون للجنة العقوبات، أن دولاً وجهات غير حكومية، واصلت إرسال شحنات محظورة من الأسلحة مما يوجج الصراع.

منها ما يصل إلى 338 رحلة شحن عسكرية، أُرسلت غالبيتها من قاعدة حميميم العسكرية في سوريا. كما هبطت في شهر يوليو الماضي نحو 100 طائرة تقل مرتزقة إلى ليبيا.

ومن المتوقع أن يناقش مجلس الأمن تفاصيل التقرير قبل 14 سبتمبر الجاري.

 واتهم التقرير تركيا، بارتكاب انتهاكات واسعة النطاق للحظر. ففي أوائل يونيو الماضي، منعت السفن الحربية التركية ثلاث محاولات قامت بها سفن حربية تابعة للاتحاد الأوروبي لاعتراض سفينة شحن تركية متجهة إلى ليبيا. وزعمت أنقرة انذاك أن سفينة الشحن هذه كانت تحمل مساعدات إنسانية!!

ولفت التقرير، إلى تسجيل محققوا الأمم المتحدة وصول إمدادات عسكرية تركية أخرى إلى غرب ليبيا على متن طائرات ركاب مدنية أتت من غرب تركيا.

وكشف التقرير، أن قطر عادت إلى الحرب مرة ثانية، وهبطت 5

رحلات شحن على الأقل، للقوات الجوية القطرية في مايو ويونيو2020الماضيين لمساندة حكومة السراج غير الشرعية، وزار وزيرا الدفاع القطري والتركي طرابلس، في إعلان دعمهما الواضح لحكومة السراج غير الشرعية.

واتهم التقرير، دولاً أخرى بإرسال شحنات عسكرية إلى ليبيا، ومنها عبر شركات طيران مسجلة في كازاخستان. قائلا إن هناك أعمالا متعددة تهدد السلام والاستقرار في ليبيا وهي قيد التحقيق.

 وشد على أن فرض حظر الأسلحة لا يزال غير فعال، كما أن المدنيين في ليبيا يعانون انتهاكات عدة. علاوة على ان الجماعات الإرهابية المدرجة على لوائح مجلس الأمن لا تزال نشطة في ليبيا، ولا تزال أعمال العنف التي ترتكبها تؤثر على استقرار وأمن البلاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق