دولي

تحركات برلمانية كندية لمساءلة الحكومة عن تكنولوجيا متطورة تبيعها لتركيا تستخدم في “الدورون” وتقتل المدنيين

في تحرك كندي، ضد مبيعات تكنولوجيا كندية حديثة تستخدم في طائرات حربية دون طيار تركية، تقصف مدنيين في ليبيا وسوريا والعراق.

وطالب حزبان معارضان، الحكومة الكندية إجراء تحقيق حول بيع تكنولوجيا كندية، تُستخدم في طائرات حربية دون طيار “درون” تملكها تركيا وتستعملها في صراعاتها العسكرية.

وأكد تقرير عن المؤسسة البحثية الكندية غير الحكومية، بروجيكت بلاوشيرز، انتهاك كندا التزاماتها بموجب معاهدة تجارة الأسلحة، حيث تستخدم تركيا طائرات “الدرون” المزودة بأجهزة استشعار كندية، تصنعها شركة “إل 3 هاريس ويسكام” في مقاطعة أونتاريو في النزاعات الدائرة في ليبيا وسوريا والعراق. وخلص التقرير إلى أن خطرًا كبيرًا في أن تُستخدم أجهزة الاستشعار المشار إليها بشكل ينتهكالقانون الإنساني الدولي.

ودعا الناطق باسم “الكتلة الكيبيكية” للشؤون الخارجية ستيفان بيرجورون، إلى تعليق هذه المبيعات طالما أنه ليس لدينا ضمانات أنّ هذه المعدّات غير مُستخدَمة ضدّ السكان المدنيين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق