محلي

بلدي صرمان: طالبنا بفتح قسم عزل آخر ولم يستجب أحد.. ولدينا نقص في أجهزة التنفس

أعلن رئيس المجلس التسييري لبلدية صرمان، عبدالمجيد أبونتيشة، أنه منذ أول أمس الجمعة، أصيبت 44 حالة بفيروس كورونا المستجد بالبلدية.
وقال أبونتيشة، إن اللجنة العليا لمجابهة كورونا، خاطبت وكيل وزارة الصحة والطب العسكري؛ لفتح قسم عزل ثاني بمستشفى صرمان، إلا أنه لم يستجب أحد حتى اللحظة.
وأوضح أبو نتيشة، أن المجلس البلدي، اتخذ خلاله قرار تطبيق الحظر الكامل من الساعة الواحدة ظهرًا إلى الساعة السابعة مساءً، مع إغلاق كافة المحلات، إضافة إلى تعطيل الدراسة بجميع المراحل، فضلًا عن إيقاف كافة المناسبات الاجتماعية من أفراح أو عزاء.
وبين أبونتيشة، أن المجلس البلدي يعمل بقدر المستطاع على توفير الأدوية والتحاليل والإعاشة للمواطنين، مُشيرًا إلى أن هناك نقص في أجهزة التنفس والأشعة وغسل الكلي، وتم مخاطبة الطب العسكري ووزارة الصحة ولكن لم يستجيبا.
وذكر رئيس المجلس التسييري لبلدية صرمان، أن مستشفى صرمان بها إمراة حامل مصابة بفيروس كورونا، على وشك الولادة، وتم مخاطبة مستشفى معيتيقة لاستقبالها، ولم تستجب أيضًا للمخاطبة، مؤكدًا أن البلدية تعاني أيضًا نقصًا في الكمامات خاصة بالمناطق الإدارية.
وأكد أبونتيشة، حاجة البلدية لقسم عزل ثاني بمستشفى صرمان، حيث يوجد أكثر من 35 حالة مصابة بالفيروس خارج المستشفى تحتاج إلى رعاية صحية وأجهزة تنفس، مُجددًا في الختام أنهم خاطبوا كل الجهات الرقابية الإدارية بالدولة الليبية ولكن دون استجابة.
يشار إلى أن ليبيا سجلت 17,094 إصابة بفيروس كورونا المُستجد حتى الآن، فيما بلغ عدد الوفيات بالفيروس المخيف، 272 حالة، كما سجلت 2025 حالة شفاء

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق