محلي

بعد 5 سنوات من الفشل الذريع_السراج: آمل تسليم السلطة آواخر أكتوبر المقبل

بعد 5 سنوات من الفشل الذريع، وفي خطاب لم يلبي طموحات الليبيين، قال فايز السراج، رئيس الحكومة غير الشرعية، إنه يود تسليم السلطة لمجلس رئاسي جديد وحكومة جديدة أواخر أكتوبر المقبل.
ودعا السراج ،لجنة الحوار الليبي، أن تضطلع بمسؤوليتها في الإسراع بتشكيل السلطة التنفيذية، مُعربًا عن رغبته في تسليم مهامه في موعد أقصاه نهاية أكتوبر القادم، على أمل أن تكون لجنة الحوار استكملت أعمالها، واختارت مجلسًا رئاسيًا جديدًا وكلفت رئيسًا لحكومة يتم تسليم المهام إليه.
واستطرد السراج، محاولا تبرير فشل حكومته الذريع على كافة المستويات، بأنها لم تكن تعمل في أجواء طبيعية ولا شبه طبيعية، بل كانت تتعرض كل يوم للمؤامرات داخليا وخارجيا، على حد مزاعمه. كما كانت هناك أطراف تعمل على عرقلتها بشكل لافت ومتكرر، الأمر الذي جعلها تواجه صعوبات في أداء واجباتها، مشيرا إلى أن هذا ليس هربا من المسؤولية، وإنما إقرار لواقع.

وارتدى السراج مسوح البراءة، وهو الذي أغمض عينه عن عشرات الميليشيات المسلحة، واستقدم آلاف المرتزقة بالقول: لقد مددت يدي إلى كل الليبيين، أتوافق أو أختلف معهم من أجل حقن الدماء، والتوافق على مستقبل ليبيا، فلم أقص أحدا أو أعادي أحدا، فشنت الحروب والحملات العالمية الممنهجة تخوينا وتكفيرا وتحقيرا، ولقيت في سبيل ذلك أذى كثيرا وترفعت عن الرد تغليبا لمصلحة ليبيا والشعب الليبي.
وأوضح أن المشاورات الأخيرة، أفضت إلى الاتجاه نحو مرحلة تمهيدية جديدة لتوحيد المؤسسات وتهيئة المناخ لعقد انتخابات برلمانية ورئاسية قادمة، معربًا عن قناعته بأن الانتخابات المباشرة هي أفضل الطرق للوصول إلى حل شامل، ومؤكدا في الوقت نفسه على دعمه لأي تفاهمات أخرى غير ذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق