محلي

بعد نكبة فبراير.. مُسن ليبي يبحث عن قوت يومه في صندوق المخلفات

رصد الإعلامي عبد الله أبو عذبة، قصة شديدة المأساوية تدل على مدى تدهور الأحوال التي لحقت بالشعب الليبي، بعد نكبة فبراير 2011 والتي دمرت مقدرات الليبين، ودفعت البعض للبحث عن أي شىء يأكله حتى ولو في صناديق المخلفات.
روى أبو عذبة عبر منشور له على فيس بوك، ما رآه بعينيه، في سبها: “بينما كنت جالس في سيارتي بالقرب من سوق الخضار وإذا برجل كبير في السن يضع يداه خلف ظهره يمشي بهدؤ ثم توقف أمام صندوق مخلفات صغير، وبدء يتفقد بعينيه ما بداخل الصندوق، شدني إليه حركته وكأنه رجل أمن داخلي يبحث عن شي وبدقة ..ثم انحنى الرجل للصندوق وبلمح البصر ليلتقط منه حبتان من الطماطم الأخضر وبخفة يد وضعها الشيخ في جيبه ثم التفت يمينه ويساره ليتأكد من أن أحدا لم يراه وغادر المكان يحمل همه وانكساره ومعاناته وحاجته بشي يسد جوعه”.
وختم أبو عذبة منشوره، حسبي الله ونعم الوكيل فيمن أوصلنا إلى هذه الحال.

https://www.facebook.com/profile.php?id=100009364538258

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق