محلي

بعد تأكيده أهمية تعاطي اللاعبين الدوليين مع مخرجات اجتماعات المغرب وسويسرا.. دبلوماسي أمريكي يرجح استبعاد حفتر من المشهد السياسي

أكد مساعد وزيرة الخارجية الأمريكي السابق جيفري فيلتمان، أن المحادثات الليبية في مونترو بسويسرا، وبوزنيقة بالمغرب استهدفت استبعاد قائد قوات الكرامة خليفة حفتر من المشهد السياسي.
واعتبر فيلتمان خلال ورقة بحثية قدمها في معهد “بروكنغز” الأمريكي، تفاهمات مونترو وبوزنيقة “اختراق ووميض ضوء في كآبة ليبيا العميقة”، مشيرا إلى أن بؤس “البلاد يزداد سوءا”.
وتحدث الدبلوماسي الأمريكي عن الانتهاكات التي قامت بها قوات الأمن في المرج وتفريق المتظاهرين بقوة السلاح ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخرين، مشيرا في الوقت نفسه إلى “تفجر الانقسامات” داخل المجلس الرئاسي، وتواصل إرسال شحنات الأسلحة الأجنبية في تحدي الحظر الدولي المفروض، رغم الهدوء الحذر في خطوط المواجهة الأمامية في سرت منذ يونيو، واستئناف بعض المشاورات السياسية.
وأكد فيلتمان أن “هذه النقاط المضيئة الوليدة والهشة” إن كانت سترمز إلى بداية “شيء واعد أو يتم إخمادها بسرعة”، فذلك يعتمد إلى حد ما على تعاطي اللاعبيين الدوليين في ليبيا معها، مشددا على أن اللاعبين الأجانب المؤثرين هم الأكثر أهمية.
ولفت إلى أن مصر لن يكون لديها “اهتمام كبير برؤية قتال عسكري مباشر على سرت، بالنظر إلى حاجة القاهرة للرد على أي محاولات من جانب القوات التركية والمرتزقة الذين ترعاهم أنقرة للتحرك شرقا”.
كما رأى أن الإمارات في هذا الشأن “تركز بشدة على جماعة الإخوان المسلمين، وتراقب مناقشات مونترو والمغرب بحذر، وستكون على استعداد للتدخل بالمال والسلاح لمنع ما قد تراه هيمنة للإخوان”.
يشار إلى أن المجتمع الدولي بدأ يلاحظ الانتهاكات التي تقوم بها قوات الكرامة في المنطقة الشرقية، خاصة بعد موجة الاحتاجاجات التي شهدتها العديد من المدن في ليبيا، لذلك اعتبر أن خروجه من المشهد بات قريبا خاصة مع بدء المجتمع الدولي عمليات تجاهل واضحة له في اللقاءات الحوارية.
من جانب آخر بدا تركيز الدبلوماسي الأمريكي على أهمية الرأي الخارجي في الشأن الليبي، دليلا على أن الشأن الداخلي الليبي لا يُدار بالآلية التي تخدم مصالح ليبيا بل تُدار بالآلية التي تخدم مصالح الدول المتدخلة في الشأن الليبي، سواء كانت دولا إقليمية أو دولية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق