محلي

بعد ان كانت على رأس مؤسسات الدولة وتقود الطائرة مليشيا الردع تعيد المرأة الليبية الى عصور الجواري

عممت مليشيا الردع التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية قراراً تحت رقم ( 932 ) لسنة 2012 م بشأن توزيع مهام الإدارة العامة لشرطة الآداب وتكليف ضابطات الشرطة النسائية للعمل .
القرار الذي جرى تعميمه ينص على منع خروج المرأة من بيتها بلباس الا بمواصفات ( شرعية ) – حسب البيان – وذلك للحيلولة دون عمليات الخطف والزنا والمعاكسات، على حد زعمهم.
وينص البيان ايضا على منع النساء من دخول المقاهي المختلطة سواء كانت متزوجة أو عازبة كما يمنع عليها صعود سيارة الأجرة (التاكسي) بدون محرم مثل أخوها ونص البيان على محاسبة الطرفين هي وصاحب الإجرة .. كما حظر البيان المزينات ومنع الإختلاط في الأسواق والأماكن العامة بشكل عام ويمنع نزولها إلى السوق بمفردها، ويمنع جلسات التصوير .
الجدير بالذكر ان المرأة التي تعاملها مليشيا الردع بهذا الاسلوب كرمها النظام الجماهيري الذي استعاد لها كرامتها وآدميتها وحققت الامجاد في ظله ووصلت الى مستويات عليا من المسؤوليات حيث كانت امينة لجنة شعبية عامة ( وزيرة ) وعضو امانة مؤتمر الشعب العام وقادت دفة العديد من المؤسسات اضافة الى سيطرتها على الاجواء من خلال قيادتها للطائرة .
مليشيا الردع وبعد ان عجزت ككل الاجسام المليشياوية عن ضبط الامن لم تجد الا مزيد التضييق على النساء وهاهي الان تعيد بقرارها هذا المرأة الى عصر الجواري والقين .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق