محلي

بعد الحرب بالوكالة وتدمير ليبيا.. روسيا وتركيا تكشفان نواياهما الحقيقية خلال اتفقاهما الأخير

أكدت مصادر إعلامية أن التوافق الروسي التركي اعتمد في أحد بنوده الأساسية على وضع آلية للإشراف على تصدير النفط تديرها المؤسسة الوطنية، وذلك بالتنسيق مع غرفة تعاون مشتركة بين الروس والأتراك
وأوضحت المصادر أن بنود الاتفاق شملت توافقا تركيا روسيا على آليات تطبيق وقف شامل لإطلاق النار في ليبيا مع تحديد خطوط الانسحاب.
كما تضمن التوافق إبلاغ رئيس مجلس نواب طبرق عقيلة صالح وقائد قوات الكرامة خليفة حفتر والجانب المصري وإيطاليا وألمانيا ومالطا بتفاهماتهما.
وأشارت المصادر إلى أن الجانب الأميركي طلب تعديلات فنية بشأن تفاهمات روسيا وتركيا حول ليبيا.
الوصول إلى هذه التفاهمات التي تكشف النوايا الحقيقية من الصراع بالوكالة في ليبيا ليس غريبا، فالسيطرة على النفط هو الهدف الأساسي الذي تتصارع عليه مختلف الدول، وهو السبب الذي دفع تلك الدول إلى التدخل في ليبيا وتدميرها في 2011.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق