محلي

بعد الاحتجاجات.. المريمي: استقالة السراج جاءت بضغط شعبي وكانت متوقعة

تستضيف جنيف خلال أكتوبر اجتماعا بين أطراف الأزمة الليبية لاختيار مجلس رئاسى جديد وحكومة.
وأوضح مستشار رئيس مجلس نواب طبرق، فتحى المريمى، أن إعلان رئيس المجلس الرئاسي غير الشرعي فايز السراج لتحديد موعد للاستقالة كان متوقعا.
وأشار المريمي في تصريحات لصحيفة “الشروق” المصرية أن “هناك اجتماعاً كبيراً بين الأطراف الليبية سيلتأم فى جنيف السويسرية فى الفترة القريبة المقبلة لاختيار مجلس رئاسى جديد ورئيس لحكومة بنائبين جدد من خلالهم سيتم تكليف وزارات جديدة يعتمدها مجلس النواب الليبى”.
وأضاف “المريمى” أن السراج لوح باستقالته فى نهاية أكتوبر فى حال اتفاق الليبيين، مؤكداً أن الليبيين على اتفاق في هذا الأمر “وسيخرج مجلس رئاسى جديد ورئيس حكومة وسيتم تشكيل حكومة جديدة من أجل توحيد المؤسسات الليبية خاصة الاقتصادية والمالية وغيرها من الأمور الأخرى”-حسب وصفه.
وربط “المريمي” في حديثه ما كشف عنه بالاجتماعات الجارية بين مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة حيث زارت وفود ممثلة للطرفين المغرب واستطاعوا أن يتفقوا على مناصب السيادة فى ليبيا، موضحا أن اجتماع سويسرا كان ناجح جدا، حيث اتفقوا على تشكيل مجلس رئاسى يتكون من رئيس ونائبين ورئيس حكومة ونائبين يمثلون الأقاليم الثلاثة برقة وفزان وطرابلس.
وأكد “المريمي” عبر تصريحه أن لجوء السراج إلى الاستقالة جاء “نتيجة الضغط الشعبى الكبير والشعور بعدم قدرة المجلس الرئاسى غير الشرعي على تسيير الأمور فى ليبيا بدليل النقص الشديد فى الكهرباء لساعات طويلة وغلاء الأسعار فى المواد الغذائية والدوائية، فضلا عن غلاء سعر صرف للعملات الصعبه مثل الدولار والإسترلينى واليورو. كما أوضح أن المجلس الرئاسى لم يستطع التوفيق بين الليبيين”
يشار إلى احتجاجات خرجت في عدد من المدن الليبية نتيجة سوء الأوضاع المعيشية وانقطاع المياه والكهرباء وغيرها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق